شعراء مصر

المنتدى يهتم بالشعر والشعراء في كل أنحاء العالم من خلال التعريف بهم ونشر قصائدهم وأعمالهم الإبداعية ومتابعة أخبارهم في كل العصور الأدبية
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر
 

 حلمي سالم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
السيد عبد الله سالم
Admin
السيد عبد الله سالم

المساهمات : 642
تاريخ التسجيل : 16/04/2012
العمر : 53

حلمي سالم  Empty
مُساهمةموضوع: حلمي سالم    حلمي سالم  Emptyالخميس أبريل 19, 2012 7:08 am

حلمي سالم
 حلمي عبدالغني أحمد سالم (مصر).
 ولد عام 1951 في قرية الراهب - محافظة المنوفية.
 حصل على الشهادة الابتدائية من مدرسة قريته, والإعدادية من مدرسة عبدالعزيز فهمي بقرية كفر المصيلحة, والثانوية العامة من مدرسة عبدالمنعم رياض بشبين الكوم, وليسانس الصحافة من كلية الآداب - جامعة القاهرة 1974 .
 سافر عام 1980 إلى بيروت وعمل في إعلام الهلال الأحمر الفلسطيني, وفي مجلة نضال الشعب, حتى نهاية عام 1982, ثم عاد إلى القاهرة, وعمل لمدة عامين في مجلة فكر, ويعمل الآن ومنذ عام 1987 في مجلة أدب ونقد.
 اشترك في منظمة الشباب الاشتراكي منذ المرحلة الإعدادية, وانضم إلى منظمات الفكر التقدمي وهو في المرحلة الجامعية.
 أسس عام 1977 هو وحسن طلب وجمال القصاص ورفعت سلام مجلة شعرية باسم (إضاءة 77) كانت علامة على تيار كامل في الكتابة الشعرية في السبعينيات والثمانينيات.
 دواوينه الشعرية: حبيبتي مزروعة في دماء الأرض 1974 - سكندرياً يكون الألم 1981 - الأبيض المتوسط 1984 - سيرة بيروت 1986 - البائية والحائي 1990 - دهاليزي والصيف ذو الوطء 1990 .
 مؤلفاته: الثقافة تحت الحصار - الوتر والعازفون.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shoaramisr.forumegypt.net
السيد عبد الله سالم
Admin
السيد عبد الله سالم

المساهمات : 642
تاريخ التسجيل : 16/04/2012
العمر : 53

حلمي سالم  Empty
مُساهمةموضوع: الراهب.. الأملُ والفصلُ والفروع   حلمي سالم  Emptyالخميس أبريل 19, 2012 7:10 am

الراهب.. الأملُ والفصلُ والفروع
حلمي سالم


نهضة مصر : 04 - 01 - 2011



سعيد فراج أبو النور كان اكثرنا وسامة ولطفا. دخل المدرسة الصناعية كان وعدا بقصاص مبدع، اذ كتب بعض القصص القصيرة الجميلة ثم دخل الجيش وظل به الي ان قامت حرب 1973 واستشهد في هذه الحرب كان موت سعيد فاجعة هذه الشلة
"هنا كتبتُ في الصبا،
اول سطر عن حبيبة مزروعة في دماء الارض،
متخيلا جنية النبر والشهوات.
وهنا سأكتب في الخريف
آخر سطر عن حبيبة مشبوكة
في الريشة التي في الفصّ
وذراعي في ذراع جنية النّبر والشهوات.
وحين يفوح زهرُ البرتقال في سكة البحر،
وتصحو تخثرات الدم الذي يمشي وئيدا
"أجندلا يحملن ام حديدا؟!
سأترجم دعاء الكروان هكذا:
جرحُك لي لي لي
وجرحي لكْ لكْ لكْ".
هذا هو جزء من قصيدة لي بعنوان "الراهب"، في ديوان "مدائح جلطة المخ"، الصادر عام 2006، عن سلسلة "كتاب الهلال"، بمبادرة جريئة غير مسبوقة من مجدي الدقاق، رئيس تحرير "الهلال" حينها.
وقام الشيخ "علي الراهبي" معلم اساسي من معالم قرية "الراهب" ولذلك سميت القرية باسم "الراهب" كما يقال، لان هذا المقام كان من اوائل الموجودات في المكان.
في قرية "الراهب" "مركز شبين الكوم- محافظة المنوفية" ولدت في 16/6/1951 لاب يعمل "تاجر موالح، وام ربة بيت "سيأتي حديث مفصل عنهما في كتابات قادمة". كنت الثاني من سبعة ابناء اشقاء من امي "زاهية السيد نصار" هم: ملك، ثم انا، واحلام، ويسري، وبيومي، ويسرية، وغادة. وكانت امي هذه الزوجة الثانية لابي، الذي انجب من زوجته الاولي "امي مبروكة" خمسة ابناء، هم اخوتي غير الاشقاء: عطيات، عبدالله، افراج، عبدالعزيز، افراح "سكرة"، عدا من مات من ابناء الزوجتين: اكابر من امي مبروكة واحمد وعفاف وسوسن من امي.
ابعد مشهد في ذهني لايام الطفولة بالراهب هو "كتاب الشيخة امينة" وهو "الكتاب" الوحيد في القرية الذي كنا نذهب اليه قبل دخول المدرسة الابتدائية لنتعلم القرآن واللغة العربية ومباديء الحساب. كانت "الشيخة امينة" كفيفة لكنها كانت تستطيع ان تميز الولد المخطيء منا في قراءة القرآن بحاسة السمع الاستثنائية عندها، وتحدد مكانه بين الاولاد الجالسين امامها علي الحصيرة "وهم يزيدون عن ثلاثين ولدا" فتنقره علي ام رأسه بخيزرانة طويلة مرنة في يدها، او تستدعيه امامها لتفرك اذنه بحصوة خشنة بين اصابعها، لكن "كتاب الشيخة امينة" كان تأسيسا متينا لي في القرآن الكريم وفي اللغة العربية وفي النطق السليم لمخارج الالفاظ ولم يكن كذلك في الحساب. فقد ظللت من "أبلد" التلاميذ في الحساب و"الرياضة" طوال سنوات الدراسة الابتدائية والاعدادية الي ان فرجها الله بدخولي القسم الادبي في الثانوية العامة.
وقد ظلت "الشيخة امينة" في خيالي وذاكرتي وذكرتها في شعري بعد ذلك اكثر من مرة وبعد وفاتها لم يعد "الكُتّاب" موجودا.
المدارس الثلاث التي تعلمت فيها الابتدائية والاعدادية والثانوية كان لها اسماء ذات طابع وطني: الابتدائية في "الراهب" كان اسمها "مدرسة الشهيد صبحي يوسف الابتدائية". وصبحي يوسف ابن من ابناء القرية استشهد في حرب 1956 والمدرسة الاعدادية التي كانت بقرية "كفر المصيلحة" المجاورة لقريتنا "وهي قرية الرئيس حسني مبارك" لان قريتنا لم يكن قد صار بها مدرسة اعدادية بعد، كان اسمها "مدرسة عبدالعزيز فهمي الاعدادية". وعبدالعزيز باشا فهمي هو احد قادة ثورة 1919 ورفيق سعد زغلول في المنفي، ووزير الحقانية "العدل" في ذلك الوقت. وكان له فضل بناء المدارس بكفر المصيلحة حتي قيل بعد ذلك- بحق- ان كفر المصيلحة هي القرية التي لم يكن بها امي واحد والمدرسة الثانوية بشبين الكوم عاصمة المحافظة كان اسمها "مدرسة عبدالمنعم رياض الثانوية الجديدة". وعبدالمنعم رياض هو الفريق قائد اركان الجيش المصري، الذي استشهد بقذيفة اسرائيلية غادرة عام 1969 اثناء تفقده قواته عند المعدية رقم 6 بالاسماعيلية وصار عند الحركة الوطنية المصرية "والطلابية خصوصا" بعد ذلك رمزا للمحارب الشجاع، حتي ان الشاعر زين العابدين فؤاد "صديقي الذي سيجيء عنه حديث مفصل في كتابة قادمة" وأحد قادة الحركة الطلابية المصرية "اواخر الستينيات واوائل السبعينيات" كتب عنه قصيدة شهيرة عنوانها "رياض ما متش" كما كتب في رثائه فؤاد حداد واحمد فؤاد نجم ونزار قباني.
ووصف "الجديدة" لمدرسة عبدالمنعم رياض الثانوية كان تمييزا لها عن المدرسة العريقة القديمة بشبين الكوم "مدرسة المساعي المشكورة الثانوية" وهي المدرسة التي تعلم فيها الرئيس حسني مبارك والتي القي فيها بعد سنوات طويلة "ربيع 2005" الخطاب الشهير الذي اعلن فيه تعديل المادة 76 من الدستور وهي المادة الخاصة بالترشح لرئاسة الجمهورية وهو التعديل الذي انقسم حوله الرأي العام انقساما حادا: انصار السلطة رأوا فيه قفزة ديمقراطية هائلة لانه يفتح الباب لان يترشح للرئاسة اكثر من شخص، منهيا بذلك آلية الاستفتاء العام علي الرئيس القائم الحاكم وحده، وهي الآلية التي سادت في عصر عبدالناصر وفي عصر السادات، وانصار الديمقراطية الحقة- وآمل ان أكون من بينهم- رأوا في هذا التعديل تغييرا شكليا لا جديد فيه لان الباب الذي فتحه للترشح بين اكثر من شخص، اشترط لذلك شروطا تعجيزية عديدة تجعل النتيجة دائما في صالح الحزب الحاكم الاوحد، وفي صالح الرئيس الحاكم الاوحد.
كنت في "كُتّاب الشيخة امينة" "قبل دخول المدرسة الابتدائية" حينما بدأ ابي "المعلم عبدالغني سالم" يبني بيتا جديدا لكي ينتقل اليه هو وزوجته الثانية "أمي" تاركا البيت القديم الذي كانت تقيم فيه الزوجتان والاولاد واذكر ان بناء هذا البيت الجديد كان بالنسبة لي "دراما" كاملة: فهو تقريبا اول بيت يبني في القرية بالطوب الاحمر والاسمنت المسلح، لا بالطوب اللبن والسقوف الخشبية، وكانت قطعة الارض التي بني عليها في الاصل بركة ضحلة يخبُّ فيها النخل الصغير والحشائش والحلفاء والماء الراكد، وقد استأجر ابي الي جوار اللوري الذي كان يملكه "لينقل به الموالح من الجنائن الي الوكالات في المدن المختلفة" لوريات اخري تنقل ترابا كثيرا اشتراه من حواف حقول القرية والقري المجاورة ليردم هذه البركة ثم يقيم عليها البيت.
احفظ منظر السقالات والعمال والبنائين والاسمنت المخلوط بالزلط وهو طالع نازل بين السقالات في "قصعات" عديدة تحملها الصبايا من بنات القرية.
كان هذا المشهد يستهويني كثيرا "وقد ذكرته في الشعر غير مرة بعد ذلك" وكان "الكُتّاب" يقع في المسافة بين بيتنا القديم والبيت الجديد الذي يبني. وفي كثير من الايام اخرج من بيتي القديم الي "الكُتّاب" في الصباح، لكنني لا اذهب الي "الكُتّاب" بل الي موقع بناء البيت الجديد اشاهد هذه الدراما المثيرة واشارك فيها بما استطيع من عمل وحينما اسمع صياح الاولاد "زملائي" وهم خارجون من "الكُتّاب" فقد كانت لحظة افراج وحرية، اصيح مثلهم واجري عائدا الي البيت القديم.
في احدي مرات مشاهدتي ومشاركتي في هذه الدراما الكبيرة استمعت لاول مرة الي اغنية عبدالحليم حافظ "قولولو الحقيقة" كان هناك راديو "ترانزستور" علّقه احد البنّائين بين السقالات وفجأة انطلق مطلع اللحن: السقفة باليد ثم تدخل الآلات. كان حدثا جليلا، لحن جميل وكلام جميل: "طال شوقي وطال تعذيبي/ ولإمتي حاداري لهيبي/ حا اوصف له غرامي دا كله/ وف اول مقابلة حاقوله/ يا يصحيني قلبه/ يا ينسيني حبه/ لعيونه الجريئة/ ابو عيون جريئة".
كان الجميع "وانا في قلبهم" ينتشون بالاغنية التي تنطلق من بين خشب السقالات المتقاطعة فيمزجون العمل ببهجة الغناء ولم يكن يدور بخلد واحد منهم ان زمانا سيأتي بعد ثلاثة عقود فاذا بشيخ يدعي يوسف القرضاوي يفتي بان "أبو عيون جريئة" حرام، لانها اغنية تعارض مبدأ غض البصر الذي امر به الاسلام، حتي لا تكون شهوة وفتنة!
محمد فراج ابو النور، هو صديق الطفولة والشباب والرجولة والكهولة، هو ابن قريتي "الراهب" انا اسبقه بعام واحد كان ابوه هو ناظر المدرسة الابتدائية بالراهب، ولذا فمكتبة المدرسة كانت ميسرة لنا فضلا عن مكتبة بيته العامرة بكتب التراث القديم. كنا نقضي معظم الوقت في بيت محمد او في بيتي، وكونا شلة تضم معنا: سعيد فراج ابوالنور "ابن عم محمد" ومرسي نويشي وكان يلتحق بها بعد ذلك بفترة: عادل الشرقاوي وعادل سلامة وصلاح ابو نار وصلاح بيصار.
استمر محمد فراج ابوالنور خلفي بعام في كل مراحل الدراسة: الابتدائية "صبحي يوسف" والاعدادية "عبدالعزيز فهمي" والثانوية "عبدالمنعم رياض" ثم قسم الصحافة بآداب القاهرة حيث كان واحدا من قادة الحركة الطلابية بجامعة القاهرة في اوائل السبعينيات.
وبعد ذلك تفرقت بنا بعض السبل: ذهب الي الاتحاد السوفيتي وحصل علي درجة الدكتوراه هناك برسالة عن "صحف احزاب المعارضة المصرية". وبعد عودته عمل للآن محللا سياسيا في جريدة "العالم اليوم".
سعيد فراج أبو النور كان اكثرنا وسامة ولطفا. دخل المدرسة الصناعية كان وعدا بقصاص مبدع، اذ كتب بعض القصص القصيرة الجميلة ثم دخل الجيش وظل به الي ان قامت حرب 1973 واستشهد في هذه الحرب كان موت سعيد فاجعة هذه الشلة.
وقد كتبت قصيدة انذاك، يناير 1974 عن استشهاد سعيد فراج بعنوان "مرثية الي صديق عزيز مات في حرب السادس من اكتوبر 1973" ونشرت في صدر ديوان "سكندريا يكون الالم" يقول مقطع منها:
"أحمل جثتك علي صدري العريان
واحاول ان ازرعها في رئتي
تتمدد/ تتمدد
تفرش ارض الدلتا الاسيانة
وتسد النيل وتطفح فوق الشطين
احذية، وصديدا، وإدانة.
مكتمل انت الليلة في الميدان
شاهد اثبات لجريمة وأد
خلف حقول الليمون
فلتشهر جثتك المثقوبة في الحلبة:
ثاقبة، دامغة كالحربة.
هامش:
دمك الان علي كتف الجنرال النشوان:
رٌتبة".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shoaramisr.forumegypt.net
السيد عبد الله سالم
Admin
السيد عبد الله سالم

المساهمات : 642
تاريخ التسجيل : 16/04/2012
العمر : 53

حلمي سالم  Empty
مُساهمةموضوع: الراهب: الأصل والفصل (2)   حلمي سالم  Emptyالجمعة أبريل 20, 2012 7:48 am

الراهب: الأصل والفصل (2)
حلمي سالم

أنجبت "الراهب" للحياة العامة شخصيتين, كان أهلها يفخرون بهما: الشخصية الأولى هي المغنية شهر زاد, صاحبة "إديني من وقتك ساعة" و "عسل وسكر" وغيرهما.
والشخصية الثانية هي الفريق محمد الليثي ناصف, قائد الحرس الجمهوري أيام السادات والذي قام بدور بارز إلى جوار السادات في نجاح انقلاب 15 مايو 1972, الذي قام به ضد المجموعة الناصرية في الحكم, التي اسماها "مراكز القوى", وبعد ذلك بسنوات قليلة قيل إن الليثي ناصف انتحر في لندن بالقفز من طابق شاهق, وهي طريقة الانتحار التي تكررت بعد ذلك مع سعاد حسني التي قيل أنها انتحرت بالقفز من طابق شاهق في لندن. ثم تكررت مؤخرا مع أشرف مروان..سكرتير السادات للمعلومات. الذي قيل أنه كان عميلا مزدوجا لمصر وإسرائيل. والغموض الذي أحاط بهذه "الانتحارات" الثلاثة, جعل الكثيرين يعتقدون أنها لا يمكن إلا أن تكون "بفعل فاعل"!.

عبد الرحمن عبد ربه سالم, ابن عمي عبد ربه, شقيق أبي, كان يكبرني بحوالي عشرة أعوام (في عمر أخي الكبير عبد العزيز) خريج المدرسة الثانوية الصناعية, قسم الزخرفة, وكان ينقش "الصواني" الزجاج التي تقدم عليها المشروبات بنقوش ملونة بديعة للأسرة ولأهل القرية. وحين صار "مدرس أول" في إحدى مدارس القرى المجاورة, كان يمدنا كل يوم بكتاب من مكتبة المدرسة التي يعمل بها شريطة أن نعيده له في اليوم التالي ليرجعه إلى مكانه في المكتبة. وكنا – محمد فراج وأنا – نلتهم الكتاب الذي كان رواية في الأغلب, في نفس الليلة, أو الليلة التالية, ليعيده عبد الرحمن إلى مكانه.

هذه الفترة هي التي قرأنا فيها معظم روايات نجيب محفوظ ويوسف إدريس وعبد الرحمن الشرقاوي وإحسان عبد القدوس ومحمد عبد الحليم عبد الله ويوسف السباعي. كان النزع الرومانسي متغلغلا فينا في تلك المرحلة, حتى أننا كنا نبكي مع يوسف السباعي في "فديتك يا ليلى" و "بين الأطلال" و "نادية" و " رد قلبي".
بعد ذلك بسنوات, عام 1978, مات عبد الرحمن فجأة, شعر بألم في رأسه, وظل الأطباء في طنطا يعالجونه على أساس أن الألم راجع للبرد (بسبب ركوبه الدائم للموتوسيكل). وحينما كشف عليه خيري السمرة (أستاذ المخ الشهير) قال: سرطان في المخ, لابد من عملية جراحية في التو, والتكلفة ألفان من الجنيهات, ألف قبل العملية و ألف بعد العملية. قبض الجراح الألف الأولى, ودخل العملية, وخرج منها وقد مات عبد الرحمن. ورفض السمرة أن يتقاضى الألف الثانية.

كان موت عبد الرحمن ذروة من ذرى التراجيديا في حياتي لم يكن عمره حينئذ قد تعدى الأربعين. وكان فكها مهزارا هياصا إلى درجة تبعث البهجة والمسرة في كل من حوله, فلا تستطيع أن تتخيل أن هذا الشخص الممراح سيموت سريعا, وقد ظهر ذلك التأثر, بعد ذلك في قصيدة لي في ديوان الثناء على الضعف "2007" بعنوان "عبد الرحمن":

"زخرفته على صواني المنازل
دروسه الخصوصية لي في سادسة أول
دراجته على جدار مدرسة الصنايع.
الرجل الذي لم يعرفني
لمجرد ورم خبيث أصابه في المخ".

ومن عجائب الحياة أن تمر السنوات, ويصاب خيري السمرة نفسه, أستاذ أساتذة السرطان, بالسرطان ويموت, عام 1998 تقريبا, وكتبت قطعة في نفس الديوان "الثناء على الضعف" بعنوان خيري السمرة:

"يعرف حرائق الكيمياء
يعرف مناورات الخلايا
ثم يرجع عشرين عاما
ليرى نفسه في غرفة العمليات
يستأصل من مخ عبد الرحمن
موطن الداء.
لماذا يكره الكيمياء هذه الليلة؟
ويرجو زملاءه الأطباء:
"قولو لي:
الجراحة ناجحة
لكنك ستموت
هذه الجملة, بضاعتي ردت إلي".

كان عبد العزيز فهمي شندي من جيل وأصدقاء أخي الكبير عبد العزيز, يكبرني بأكثر من عشر سنوات, كان أشقر, حسن الطلعة على طريقة الممثل حسين فهمي, بعد أن تخرج من المعهد الزراعي بشبين الكوم (قبل أن يتحول إلى كلية الزراعة بعد ذلك) أتته بعثة إلى ألمانيا, وأظنه (فيما أذكر) كان أول شاب في القرية يسافر في بعثة علمية إلى الخارج, ولذا كان يوم سفره يوما بهيجا في القرية كلها. ما زلت أذكر "البوت" الأسود الذي اشتراه قبل سفره لأن ألمانيا برد وثلج. بعد عودته من الخارج دخل الجيش, ضابط إحتياط, ومكث في القاهرة. في نفس الوقت توظف في القاهرة أخي عبد العزيز بعد حصوله على دبلوم الزراعة (في شركة النيل العامة للطرق والكباري), وتوظف في القاهرة كذلك جلال عباس, زوج أختي ملك (الذي صار بمثابة أخ كبير آخر لي) بمصنع في مسطرد. وسكن الثلاثة معا في شقة صغيرة في شارع الجيش بباب الشعرية, يملكها الحاج إبراهيم الشبيني, قريب أبي, والخال المباشر لجلال, وكنت في الأجازات الدراسية أذهب معهم إلى القاهرة بضعة أيام, ومعهم شفت القاهرة لأول مرة. وشفت شكري سرحان على المسرح (وكنت في الصبا, وأظنني لا زلت, من عشاق شكري سرحان) في مسرحية "آه يا ليل يا قمر" مع سهير البابلي وعبد الحفيظ التطاوي. كانت المسرحية من تأليف نجيب سرور, وهي الجزء الثاني من "ياسين وبهيه" التي كنا محفظها في القرية عن ظهر قلب, ونردد بين أنفسنا بعض مطالعها قائلين:

"يا أبي
يا نصف فدان يتيم
يا سيولا من عرق".

كما حفظنا بعد ذلك بسنوات "الأميات" الشهيرة لنجيب سرور.
كان ينافسني الغرام بشكري سرحان صديق من أصدقاء صبا "الراهب" يونس عبد الفتاح غنيم, ابن أحد شيوخ الطريقة البيومية بالراهب. كنا نمثل بعض مشاهد أفلام شكري سرحان, ونتصارع على من منا يمثل دور شكري سرحان (وفي تقمص صلاح قابيل). دخل يونس بعد ذلك سلك الشرطة. وهو الآن عمدة الراهب.

كما شفت في القاهرة لأول مرة (في صحبة عبد العزيز وعبد العزيز وجلال) في فيلم "حكاية حب" لعبد الحليم حافظ و مريم فخر الدين في سينما "مصر" بشارع الجيش, وبكيت في مشهد توديع عبد الحليم لأخيه الصغير قبل سفره لإجراء عملية جراحية صعبة في لندن, وهو يوصيه أن يضع الورد على قبره, وأن يتذكر "الرز المفلفل" الذي كان يصنعه له. وظللت, حتى الآن, أبكي في هذا المشهد كلما عرض الفيلم في التلفزيون.

وقد أشرت إليه, بعد ذلك بسنوات في قطعة بعنوان "رومانسية" تقول:

"نقاوم الشجن بعصر ما بعد الصناعة
لكن مشهد عبد الحليم و أخيه
في "حكاية حب"
ينتقم للقتلى".

كان عبد العزيز فهمي شندي قد أصيب في ساقه أثناء حرب 1967, وخرج من الجيش باعرجاج في الساق. كانوا يأخذونني إلى السينما والمسرح والفسحات المختلفة. زذات يوم اصطحبني عبد العزيز فهمي شندي إلى فيلم "ابنة رايان" في سينما مترو, وكانت المفاجأة المدهشة لي: بطل الفيلم, الضابط الإنجليزي (الذي أحبته ابنة رايان, وهي الأيرلندية التي يقاوم أهلها الاحتلال الإنجليزي) كان وسيما فارعا, وذا ساق خشبية, يمشي بعرج واضح. كان شبيها بعبد العزيز فهمي, أو كان عبد العزيز فهمي شبيها به. كنت أنظر إلى الضابط الذي بجواري تارة, وأنظر إلى الضابط الذي على الشاشة تارة أخرى, و أعجب: هل تقلد السينما الحياة, أم تقلد الحياة السينما؟.

بعد ذلك انتقل عبد العزيز أخي وجلال إلى العمل بشبين الكوم, وسكن عبد العزيز فهمي بميت عقبة, حيث زرته مرات أثناء دراستي الجامعية. وظللنا على البعد أصدقاء أعزاء, بالرغم من فارق العمر بيننا. وحينما فزت بجائزة كفافيس عام 1997, وأقيم للفائزين احتفال بدار الأوبرا, حضره بالطبع بعض إخوتي من القرية. حدثت عبد العزيز فهمي في التلفون, وقلت له: أريدك أن تكون بين الجالسين في هذا الاحتفال أمامي. وكان حضوره مفاجأة جميلة لي.

هو الآن يعيش في القرية, لا نتقابل إلا في العزاءات أو الجنازات, حينما يموت من القرية عزيز أو قريب و أذهب لحضور الجنازة أو العزاء. مازال جميلا, وإن خطه الشيب, ورقيقا: بشاربه وشعره الأشقر المفروق فرقا حلوا, وعينيه الخضراوين.
عبد المنعم همام بدر, ابن الحاج همام بدر, ناظر عزبة محمد بك عبد العزيز باشا فهمي بكفر المصيلحة, المجاورة لقريتنا, وصديق أبي. كان محمد بك له عزبة في كفر المصيلحة, بلدة أبيه عبد العزيز باشا فهمي, وله في الراهب أرض وجنائن,وعزبة (كنا نلعب في الأرض الخلاء التابعة للعزبة كرة القدم). وكان أبي كل عام تقريبا يشتري ثمر جنينة البرتقال واليوسفي والمانجو التابعة لمحمد بك عبد العزيز فهمي, الموجودة على طريق قريتنا الزراعي, بدون مزاد, أي باتفاق شبه دائم.

كانوا يحكون في القرية أن محمد بك عبد العزيز فهمي, حينما سمع في الراديو نبأ قيام ثورة يوليو 1952, أطلق الرصاص على الراديو فحطمه, كما فعل, بالضبط, الباشا والد "إنجي" في فيلم "رد قلبي".

يسبقني عبد المنعم همام بدر بثلاثة أو أربعة أعوام. دخل كلية الطب البيطري بجامعة القاهرة. وأثناء الحركة الطلابية (عامي 72,73) هربت عنده في شقته بالزيتون, يعولني ويعطيني قمصانه وجواربه ويتستر على, على الرغم من أنه لم يكن سياسيا, كان معارضا رومانتيكيا صامتا. وكان مفتونا – مثلي – بجبران خليل جبران, يقرأ لي منه, و أقرأ له منه. وأثناء الأسبوعين اللذين اختبأت فيهما عنده كتبت المسرحية الشعرية الأولى و الأخيرة في حياتي. لا أدري أين هي الآن. و أذكر أنها كانت عن رحيل عبد الناصر, مستلهما فيها مسرحية "ألفريد فرج" "ليلة مصرع جيفارا العظيم". ومع بدء الدراسة أخرجها لفرقة كلية الآداب المخرج سامي صلاح, بعد أن أعطاها اسم "سفسطة", بطولة سمية الألفي, زميلتنا بكلية الآداب آنئذ, وطارق هاشم (مخرج الإعلانات الشهير فيما بعد) الطالب بكلية الآداب كذلك, ثم طلبت الجامعة الأمريكية بالقاهرة عرضها, ويوم العرض حاصر الأمن الجامعة الأمريكية لمنعه. وهربونا من الأبواب الخلفية. ولم تعرض المسرحية.

عبد المنعم همام بدر, بعد سنوات, عاد إلى شبين الكوم, وعاش في "الراهب", يعالج الحيوانات والمواشي لأهل القرية, مجانا في معظم الحالات, ويرعى "منحل عسل" أقامه على شط الرياح المنوفي (أحد فروع النيل الكبيرة) الذي يمر بقريتنا, ويقرأ الروايات.

على هذا الشط قضينا أمسيات كثيرة جميلة, أنا ومحمد فراج وسعيد فراج وعبد المنعم همام بدر وغيرهم من أصدقاء القرية والطفولة, نقرأ, أو نتأمل صفحة النهر, جالسين على ساقية قديمة, أو نرقب الصبايا وهم يملأن الجرار أو يغسلن الأواني و الهدوم (كانت مرافق المياه لم تدخل القرية بعد), وتسحرنا صفوف النخيل على الضفة المقابلة (قرية شنوان) ساعة الغروب. ويذوب وجداننا مع محمد عبد الوهاب وهو يتغنى بكلمات محمود حسن إسماعيل في "النهر الخالد":

"سمعت في شطك الجميل
ما قالت الريح للنخيل
يسبح الطير أم يغني
ويشرح الحب للخميل
وأغصن تلك أم صبايا
شربن من خمرة الأصيل؟".


مجلة الثقافة الجديدة العدد 253 - أكتوبر 2011
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shoaramisr.forumegypt.net
السيد عبد الله سالم
Admin
السيد عبد الله سالم

المساهمات : 642
تاريخ التسجيل : 16/04/2012
العمر : 53

حلمي سالم  Empty
مُساهمةموضوع: الراهب: الأصل والفصل (2)   حلمي سالم  Emptyالجمعة أبريل 20, 2012 7:50 am


حلمي سالم

"يوم رأيت جيفارا". هذا هو عنوان إحدى افتتاحيات مجلة "أدب ونقد" التي كتبتها ساردا لحظات ذلك اليوم البارز من أيام حياتي, الذي رأيت فيه بأم عيني أسطورة النضال والفداء اليسارية الخالدة "أرنستو تشي جيفارا", في أحد أيام عام 1965.

كان جيفارا, وزير الصناعة في كوبا حينذاك, في زيارة لجمال عبد الناصر ومصر, وقرر ناصر اصطحابه ألى شبين الكوم, حيث سيفتتح "مصنع شبين الكوم للغزل والنسيج" ويلقي خطاب ذكرى 23 يوليو في ستاد شبين الكوم الرياضي (وهو الخطاب الذي قطع فيه ناصر العلاقات مع ألمانيا الغربية).

أخرجت منظمة الشباب الاشتراكي تلاميذ المدارس الإعدادية والثانوية ليكونوا في استقبال الزعيمين: ناصر وجيفارا. وجاءت وقفة تلاميذ مدرستنا الإعدادية في المكان الذي سينزل فيه الزعيمان من السيارة المقفولة, لينتقلا إلى السيارة المكشوفة التي سيدخلان بها المدينة و يحييان الجماهير. كانت لحظات من الهستريا التاريخي البهيجة التي سلمنا فيها على الأسطورتين ولمسناهما وتمسحنا بهما ورأينا عينيهما النافذتين وابتسامتهما الحانيتين.

أثناء الحركة الطلابية, بعد ذلك, كنت كلما رددنا وراء الشيخ إمام أغنيته عن جيفارا أحسست أنني الوحيد بين زملائي الذي أغني لصديقي وصاحبي. بعد ذلك بسنوات, زرت كوبا عام 2008, ضمن وفد ثقافي ضم: أحمد عبد المعطي حجازي وخيري شلبي و محسن شعلان وأنور إبراهيم و رضا عبد الرحمن. ورأيت صور جيفارا في كل مكان وعلى كل قميص وعلى كل جدار. وحينما عدت كتبت قصيدة عن زيارة كوبا من ثلاثة مقاطع بعنوان "تبدأ القبلة من حرب العصابات", كان المقطع الثالث منها بعنوان "جيفارا" ومنه:
" أنا الرومانتيكيُ الذي سيصير لعنة كل خطة حربية,
أنا المتّيمُ الرهيف الذى غدا أيقونة في المطعم الحديث,
وفي صدر الغواني اللواتى يغرّهن الثناء , وفي صالة الرقص.
مرّ من هنا المؤرّخون
تصفحوا دفتر اليوميات , ليجدوا بعد أسطر الشَّعر
الوصايا الأربع :
الأولى : أنا أقرب إلى كمشيش من حبل الوريد .
الثانية : متُ كما ينبغي لعاشقٍ أن يموت .
الثالثة : جهزّوا جيش الخلاص , كما قال المغني الكفيف .
الرابعة: لا نامتْ أعين الجبناء".
خالي الزناتي (ابن عم أمي, لأن أمي لم يكن لها أخوة أولاد). قرية كفر العشري التابعة لمركز منوف بمحافظة المنوفية. صياد سمك بارع. معظم أهل كفر العشري صيادون, والقلة القليلة هم المزارعون أو الفلاحون أو الذين لديهم أرض زراعية. كانت القرية, وما تزال, تطل على بحيرة كبيرة عامرة بالسمك.
أحببت خالي الزناتي حبا كثيرا. كان يأخذني معظم فترات أجازات الصبا أعيش معه عدة أيام أو عدة أسابيع, ويأخذني معه في القارب حين ينزل البحيرة للصيد. فارع وسيم, ذو لثغة جميلة, غير متعلم لكنه فهيم و محب للمعرفة و المغامرة, وواسع الإدراك والروح. كان الزناتي لا يصطاد إلا ليلا, يقضي الليل كله في القارب إلى مطلع الفجر. كان يقول إن هذه الفترة هي أفضل فترة لصيد السمك, كان يصطحب راديو صغيرا, ويلعلع صوت أم كلثوم في سكون الليل والماء. يرمي الشبكة ولا يلمها بما حجزت من السمك, بل يغطس خلفها, بعد أن تكون الشبكة قد رست على أرض البحيرة حاجزة تحتها السمك, ينزل وراءها ليخلص السمك من الشبكة سمكة سمكة, وذلك حتى لا تفلت سمكة واحدة. كان معاونه (عم فكيه) يشوي بعض السمك الذي يقذفه خالي على "منقد" (راكية) صغير في القارب, فنأكل سمكا طازجا مشويا شهيا مع العيش "البتاو" الذي اشتهرت به كفر العشري, ثم يضع براد الشاي على المنقد لنشرب أثقل شاي.
كان منظرا مثيرا وهو يخرج من الماء, كل برهة, ويرمي في القارب السمكتين أو الثلاث اليت خلصها, ثم يهبط ثانية, وهكذا. كتبت قصيدة عن خالي الزناتي, فيما بعد, بعد أن مات في منتصف التسعينيات, بعنوان "الزناتي", ضمن مجموعة من القصائد عن البحر والصيد والصيادين. تقول:
"الصيادون المحبوبون
يمكن, أيضا, أن يكونوا مخادعين
خالي الزناتي
الوسيم ذو اللثغة
كان خبيثا مستقويا.
من موقعي بقاربه
كنت أراه يضرب سطح الماء
بعوارض الخشب
حتى يثير في السمك الهاجع الاضطراب
لينتفض مذعورا
فيقع في شباك الزناتي.
وحينما كنت أتألم من قسوة المكيدة
يقول: استمع إلى أم كلثوم
كان الراديو تحت سقف القارب يرن فيه الصوت:
سهران لوحدي
أناجي طيفك الساري".
أقدم مشهدين للموت في عيني كانا موت أخي الصغير أحمد, و موت سامي المليجي. كنت في "الكتاب" وأنجبت أمي ولدا أسموه أحمد (على اسم والد أبي), وما إن بلغ عاما واحدا تقريبا حتى مات بالدفتيريا. كنت عائدا من "الكتاب" بالصياح السعيد الذي يطلقه الأولاد المحررون من قرع الخيزرانة على الرأس ومن دعكة الحصوة في الأذن. وما إن وصلت للبيت حتى رأيت أمي تبكي أحمد. خنقه "الخناق" قبل أن تصل به إلى المستشفى. (وكذلك ماتت أختي عفاف عن أربعة أعوام, و أختي سوسن عن خمسة أعوام).
أما سامي المليجي, ابن جارنا عم عبد العال المليجي, فكان يسبقني بعامين, كنت في السنة الأولى الإعدادية, وكنا نلعب جميعا على البحر (الرياح المنوفي), بعضنا نزل إلى الماء يستحم ويعوم. لم أكن من النازلين, لأنني لم أعرف حتى الآن السباحة (وربما موت سامي المليجي هو الذي سبب لي بعد ذلك رعبا من السباحة). بعد قليل اختفى سامي, وكان من النازلين إلى الماء. ولم يظهر بتفتيش القرية كلها عنه في النهر, إلا بعد ساعات, وقد وصل إلى كوبري "القاصد" عند مدينة بركة السبع. ذهبنا إلى هناك لأرى جثة سامي عارية على الشط, بيضاء, زرقاء, متورمة.
لم يكن موت سامي المليجي صدمه لأهله (جيراننا) وحدهم, لأنه كان بكريهم الجميل بل كان صدمة للقرية كلها, ولنا نحن زملاءه ومجالسيه, فقد كان أرق وأعذب أبناء أبيه. كان "ابن موت". بعد أعوام طويلة, عندما أصبت في آخر عام 2004 بجلطة المخ, وكتبت بعد أن خرجت منها بآثار قليلة ديوان "مدائح جلطة المخ" ذكرت سامي المليجي في مقطع عن "الأشعة المقطعية", يقول:
"دفعه النوبتجي إلى قفص مظلم
النوبتجي الذي صوب العدسات على
مؤخرة يسار الجمجمة
وضغط على الزر:
جاءت حدوتة مصرية, والراهب, وسجن
العبدلي, ويوسف شاهين, وتجار الموالح, وكل
هذا الجاز, ومدرسة عبد المنعم رياض, والقنابل
المضيئة, وسرة سيدة النبع, ونزيف
زاهية, وقوارب الزناتي للصيد, ونوة
يرتجلن عدودة حول ناعورة, وجثة سامي
المليجي في الرياح المنوفي, ومعتقل القلعة,
وساهم الطرف كأحلام المساء, وإضاءة 77,
وبقرات طائرات على أطراف الكازوارينا, ورعب
المترجمات من المسحراتي, وكتاب النبي, ودفن
عبد الغني أحمد سالم".
أول تليفزيون رأيته في حياتي كان عام 1962, بعد دخول التلفزيون إلى مصر بعامين, في فيللا محمود فوزي, وزير الخارجية المصرية الشهير, ونائب رئيس الجمهورية في أخريات أيامه.
كان أبي حينما يشتري جنينة برتقال, يوسوفي, ومانجو. (الثمر فقط طبعا) من مالكها, يقيم طوال الموسم بالجنينة, في خص أو غرفة صغيرة مبنية بالطوب اللبن أو في بيت مالك الجنينة الذي عادة لا يسكنه المالك إلا أياما قليلة في السنة كلها.
في ذلك العام رسى المزاد على أبي في جنينة يملكها الدكتور محمود فوزي بالقرب من كرداسة بالهرم. وأقام في فيللا الدكتور. وعندما ذهبت عنده في الأجازة رأيت التلفزيون, ورأيت الأهرام. وكنا نري بعض ضباط الثورة داخلين خارجين في ساراتهم "الجيب" يقولون: هذا صلاح سالم, وهذا جمال سالم, وهذا زكريا محي الدين.
كان يصطحبني إلى أبي قريبنا عبد المطلب, وعبد المطلب من جيل عبد العزيز أخي وجلال زوج أختي ملك وعبد العزيز فهمي شندي صديقهم وصديقي. كان أبوه قريبا لأبي. وهو الذي استلمني بعد ذلك بسنوات حين خرجت من حبسة 1973 الطلابية (أسبوعين) ودخل معي الحمام وحممني وحلق لي شعري وذقني الطويلين. وانطلق بي على الموتوسيكل إلى أبي, حيث كان في إحدى الجنائن بمركز قويسنا بالمنوفية, وكان قد ترك طلبا أن أؤخذ إليه حين أخرج من السجن ليراني.
في عام 1977, بعد انتفاضة يناير الشعبية (التي أسماها السادات انتفاضة الحرامية) كلمني عبد المطلب, وأبلغني أن فتحي بيومي, ابن قريتنا, وقريبنا, وعضو مجلس الشعب الدائم, أو شبه الدائم, عن العمال والفلاحين, وواحد من "رجالة" فتحي المتبولي ثم من "رجالة" كمال الشاذلي, يريد أن يقابلني لأمر هام. وجاء عبد المطلب إلى القاهرة, وأخذني إلى مطعم في طنطا على الطريق إلى الإسكندرية. لأجد فتحي بيومي عازمني على الغذاء. والغرض هو أن يعرف مني موقف الاتحاد السوفيتي ودوره في انتفاضة 77. كنت في ذلك الحين أعمل في المركز الثقافي السوفيتي (من 74حتى 77) مشرفا ثقافيا, أي أنه يريد أن يعرف مني معلومات يدعم بها موقفه وموقف رجال السلطة الذين يشيعون أن الاتحاد السوفيتي والشيوعيين وراء هذه الانتفاضة!
أحرجته, معبرا عن دهشتي من مسعاه الغريب الخائب. وشكرته على العزومة الفخمة.وبعد أسابيع قليلة أغلق السادات المراكز الثقافية للدول الاشتراكية في مصر, وعلى رأسها المركز الثقافي السوفيتي, الذي كان مديره رمزي يوسف قد اعتقل من الأيام الأولى للانتفاضة.
بعد ذلك سكن عبد الطلب مع أسرته في شبين الكوم, ثم بنى بيتا في "الراهب" بجوار بيت أختي ملك وزوجها جلال. وكان قد تغير كثيرا, فصار يدخل في مشاحنات دائمة مع ملك وجلال, ويقوم بأفعال عدوانية غريبة ضدهما بغير سبب. وفي عام 2007 قابلته في جنازة أختي عطيات (كبرى بنات أبي) التي توفيت بعد جلطة أقعدتها بضعة سنوات. كان عبد المطلب قد صار جلدا على عظم. عرفت أنه مريض بالسرطان. زرناه في بيته بشبين الكوم, أنا وعبد العزيز (أخي الكبير) ويسري (أخي الذي يصغرني). وقال لي ساعتها: زيارتك حتطول عمري. لكن ذلك لم يحدث, إذ لم تطل مقاومته للمرض الخبيث, فمات في أوائل عام 2008, و أحزنني كثيرا أنني لم أشهد جنازته, لأنني كنت حينها خارج مصر.
نبوية (أم نصر) هي زوجة أخي عبد الله (أكبر أبناء أبي): كانت بنت تاجر من تجار "وكالات" الموالح والفاكهة بالمحلة الكبرى. وكانت مثل أهل المحلة جميعا, تذكر المؤنث, كأن تقول "هات الشنطة بتاعي) أو "لبست الجلابية بتاعي". وكنت أهزر معها قائلا: "الجلابية مؤنث يا أم نصر". بعد ذلك بسنوات, حين صرت تلميذا وصديقا للدكتور جابر عصفور (وهو من أهل المحلة) كنت كلما سمعته يقول "المحاضرة بتاعي" أو "الندوة بتاعي" أهتف فيه معاكسا: ماذا كنت ستفعل باللغة العربية أكثر من ذلك لو لم تكن أستاذ أدب ولغة وبلاغة؟. (كانت كل شلة المحلة من أصدقائي يذكرون المؤنث: فريد أبو سعدة وسعيد الكفراوي ومحمد صالح وجار النبي الحلو ونصر حامد أبوزيد).
كانت أم نصر تعتبرني ابنا لها (الفرق بيني وبين أكبر أبنائها, نصر, سنوات قليلة), وكنت أعتبرها أما ثانية, أو ثالثة لي بعد (أمي مبروكة, و أمي). وكانت تحكي لي , وأنا كبير, أنها أرضعتني أكثر من مرة حينما كان اللبن يجف من صدر أمي في بعض الليالي. وفي سنواتها الأخيرة أقعدها المرض في الفراش لا تكاد تتحرك إلا بصعوبة. وحينما كنت أزورها في سنوات مرضها هذه, وأقبل رأسها, كانت الدموع تطفر من عينيها.
قي عام 2008 توفيت. كان حزن عبد الله طاغيا وثقيلا ومكتوما, وظل يتسند على ذراعي والدموع تترقرق بعينيه في صمت. كانت هذه هي المرة الثالثة التي أرى فيها دموع عبد الله: المرة الأولى كانت حينما مات أبونا عام 1982, والثانية حينما ماتت أمي (زوجة أبيه) عام 1987.
تكبرني "ملك" أختي بعامين, لم تكمل دراستها بعد السنة السادسة الابتدائية كعادة أهل الريف. وهي شقيقتي وصديقتي وموضع سري في الوقت نفسه. كنت في الخامسة حينما كنا نلعب معا في "جنينة" محمد بك عبد العزيز فهمي (المؤجرة لأبي) الموجودة على الطريق الزراعي للقرية. نخبط نخلا صغيرا في جذوره على جانب الجنينة المجاورة لترعة صغيرة. نريد أن نخلعه لنعود به إلى البيت لنزرعه في حديقة المنزل. كانت ملك تهوي "بالبلطة" قاصدة جذر النخلة الصغيرة, وبحركة غير منتبهة منها و مني, نزلت "البلطة" على أم رأسي بالضبط. انهارت ملك, وراحت تغرف بيديها من الترعة المجاورة ماءا وطينا, وتضع الماء والطين على الجرح في رأسي لكي يتوقف الدم ويتجلط وينسد الجرح. واتفقت معي ألا أقول لأمي ما حدث, حتى لا تعاقبها أمي عقابا رهيبا (إذ هي تعرف حب أمي الشديد لي, فأنا البكري من أولاد أمي الصبيان). عندما عدنا للبيت ألفت لأمي قصة مفادها أنني كنت "أتشقلب" على نجيل الحديقة فدخلت زجاجة مكسورة في رأسي. وقد ظلت ملك تحفظ لي هذا "المعروف" سنوات طويلة. وقد أشرت إلى هذه الواقعة, فيما بعد, في ديوان "الواحد الواحدة" عام 1997, بقطعة تقول:
"كان امرؤ القيس تحت المظلة مشلولا,
طافت حولنا وصيفات من زفير السحق
فرددت أختي:
نحن مكتوبان في اللوح هكذا:
بلطة في أم رأس".
كان في "الراهب" "مولدان" كبيران سنويان: مولد سيدي عزاز في الطرف الجنوبي من القرية, ومولد سيدي البيومي في الطرف الشمالي منها, الذي نحن فيه. كان مولد اليومي عرسا سنويا. في أحد هذه الموالد عام 1962, كان أخي الأصغر بيومي قد ولد منذ أسبوع, كانت الأسرة تبحث عن اسم من الأسماء الحديثة للمولود الجديد, فإذا بالشيخ القطب البيومي (وكان يقيم في بيتنا أيام المولد) يصيح مقررا: أتبحثون عن اسم يوم مولد "البيومي"؟ فكان: "بيومي":
تخرج بيومي بعد ذلك من كلية التربية, وعمل مدرسا في المدرسة الثانوية الزراعية بشبين الكوم, وفي منتصف عام 2005 أجرى عملية "قلب مفتوح". وكنت قبله بشهور قليلة قد أصبت بجلطة المخ. وحينما شفيت من هذه الجلطة كتبت التجربة كلها في ديوان "مدائح جلطة المخ", وخصصت بيومي فيه بقصيدة تشير إلى الشقيقين المريضين. كانت القصيدة بعنوان "قلب مفتوح":
"الآن يا شقيقي: جريحان في العائلة / وعينا
توزيع الواجبات حسب العمر والرصيد العاطفي:
أنت ترعى مسيرة الغرز / محاذرا من الكحة
والقهقات والكوارع / وأنا أحمل إليك الفتاة
التي أتلف الصدأ جسدها / كي تضع على
وسادتك مجسم العمارات".
"البيومية" طريقة من طرق الصوفية. قبل موعد "المولد" بيومين كان يحضر إلى القرية "نائب السجادة البيومية" الشيخ عبد الرحمن أبوراضي, هو بطانته من مريدي البيومي, ويقيمون في بيت أبي يومين قبل المولد ويومين بعده, مضافا أليهم مريدو البيومي من رجال القرية. يأكلون ويشربون (وبعضهم يحششون) ويقيمون حلقات الذكر, التي كنت أندرج فيها وأندمج و أنا صبي. وليلة "المولد" يأتي "الصيت" أو "المنشد" أو "الشاعر" يحكي القصص الدينية والإنسانية التي تحض على الفضيلة وتخيف الناس من الرزيلة. وكان "المنشد" أثناء إنشاده وغنائه يستخدم بعض الأغاني العاطفية الشهيرة, مع تحوير بعض كلماتها لتصبح ذات معان دينية في حب الله لا في حب المرأة أو الرجل. كأن ينشد " يا حبيبي يا طه" بدلا من "يا حبيبي تعالى" لأم كلثوم, أو يقول "إنت وبس اللي شفيعي" بدلا من "إنت وبس اللي حبيبي" أغنية فايزة أحمد الشهيرة.
بعد ذلك بسنوات, أوائل عام 1982, كنا نجلس مع أمي و أبي في القرية, أنا وزوجتي إيمان, نحكي عن أيام الموالد ولياليها, وكيف كانت "الطغمة البيومية" تحتل بيتنا, تأكل وتشرب وتنام في "بلهنية" من رغد العيش. قالت زوجتي إيمان لأبي بصراحة عارية: "عشان كده ساء وضعك المادي". ابتسم أبي وقال: "كله لوجه الله". وكنت أعلم داخلي أن أبي لم يكن يفعل ذلك لوجه الله فقط, بل أيضا لوجه وضعه الاجتماعي ومركزه الأخلاقي والأدبي.

كان الشيخ عبد الرحمن أبو راضي رجلا بسام الوجه, بهي الطلعة, مصفف الشعر (على طريقة الناقد محمد مندور). وكان له تأثير السحر على المريدين والذاكرين, يصل تأثير التنويم المغناطيسي. كان الجميع يقبلون يده, بمن فيهم أبي, (وكان ذلك أمرا يضايقني).

كان الشيخ عبد الرحمن يرى في برعما بيوميا يافعا واعدا, لكن أمله خاب. ففي أول مولد للبيومي, بعد دخولي الجامعة, مد يده لأقبلها كالمعتاد, فسلمت سلام الرجال بدون أن أقبل يده. استاء الجميع. وقال الشيخ لأبي: "ابنك بلشفوه في الجامعة يا معلم عبد الغني". وحينما عاتبني أبي آخر الليل قلت له: "أنا لا أقبل يد رجل في الدنيا سواك, و أنت على نفسك لا ينبغي أن تقبل يده. هؤلاء يتعيشون على الموالد والذكر". فصمت أبي بين السخط والرضا.

اضمحلت ظاهرة "الموالد" في السنوات الأخيرة, بعد أن مات الشيخ عبد الرحمن, وبعد أن راحت القنوات الفضائية الدينية تقوم بدور هذه الموالد على الشاشات الزرقاء. وكان تخمين الشيخ عبد الرحمن بشأني صحيحا, فقد كنت بدأت, منذ السنة الجامعية الأولى, أقترب من التيارات اليسارية, و أتعرف على الفكر التقدمي, الذي كان الرفاق يسمونه "الاشتراكية العلمية".

تغيرت "الراهب" كثيرا, لطشتها الحداثة وما بعد الحداثة. حلت مرافق المياه محل "المرشح", وحلت الكهرباء محل لمبة الجاز والكلوبات. دخل التلفزيون قريتنا عام 1970, بعد دخوله مصر بعشر سنوات. وحين مات عبد الناصر لم يكن بالقرية كلها سوى ثلاثة تلفزيونات في ثلاثة بيوت (أحدهم بيتنا), تحلق فيها أهل "الراهب" ليشاهدوا الجنازة.

سافر الكثيرون من القرية في السبعينيات والثمانينيات والتسعينيات إلى العراق وليبيا ودول الخليج ودول أوروبية كإيطاليا وفرنسا واليونان. بنيت معظم البيوت بالطوب الأحمر والأسمنت. وتقلصت مساحة الأرض المزروعة بسبب هجرة الفلاحين وبسبب البناء على الأرض الزراعية. أغلب البيوت فيها تلفزيون ودش وكمبيوتر. ونت وبانجو, الشباب والكبار والصبيان والصبايا يحملون "الموبايل". أما الثقافة والتعليم والمعرفة والعمل والعلم والانتماء الوطني, فعليهم جميعا سلام الرحمن الرحيم.
_____________________________________________________________
* فصل من السيرة الذاتية للشاعر تحت الإعداد


مجلة الثقافة الجديدة العدد 253 - أكتوبر 2011
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shoaramisr.forumegypt.net
السيد عبد الله سالم
Admin
السيد عبد الله سالم

المساهمات : 642
تاريخ التسجيل : 16/04/2012
العمر : 53

حلمي سالم  Empty
مُساهمةموضوع: السيرة الذاتية   حلمي سالم  Emptyالإثنين أبريل 23, 2012 7:32 am


حلمي سالم



"هنا كتبت في الصبا,
أول سطر عن حبيبة مزروعة في دماء الأرض,
متخيلا جنية النبر والشهوات.
وهنا سأكتب في الخريف
أخر سطر عن حبيبة مشبوكة
في الريشة التي في الفص
وذراعي في ذراع جنية النبر والشهوات
وحين يفوح زهر البرتقال في سكة البحر,
وتصحو تخثرات الدم الذي يمشي وئيدا
(أجندلا يحملن أم حديدا؟)
سأترجم دعاء الكروان هكذا:
جرحك لي لي لي
وجرحي لك لك لك".

هذا هو جزء من قصيدة لي بعنوان "الراهب" في ديوان "مدائح جلطة المخ" الصادر عام 2006, عن سلسلة "كتاب الهلال", بمبادرة جريئة غير مسبوقة من مجدي الدقاق, رئيس تحرير "الهلال" حينها.
مقام الشيخ "علي الراهبي" معلم أساسي من معالم قرية "الراهب" ولذلك سميت القرية باسم "الراهب", كما يقال, لأن هذا المقام كان من أوائل الموجودات في المكان.
في قرية "الراهب" (مركز شبين الكوم – محافظة المنوفية) ولدت, في 16-6-1951, لأب يعمل تاجر موالح, وأم ربة بيت (سيأتي حديث مفصل عنهما في كتابات قادمة). كنت الثاني من سبعة أبناء أشقاء من أمي (زاهية السيد نصار) هم: ملك, ثم أنا, وأحلام, ويسري, وبيومي, ويسرية, وغادة.
وكانت أمي هي الزوجة الثانية لأبي, الذي أنجب من زوجته الأولى (أمي مبروكة) خمسة أبناء, هم إخوتي غير الأشقاء: عطيات, عبد الله, أفراج, عبد العزيز, أفراح (سكرة), عدا من مات من أبناء الزوجتين: أكابر من أمي مبروكة, وأحمد وعفاف وسوسن من أمي.
أبعد مشهد في ذهني من أيام الطفولة بالراهب هو كتاب الشيخة أمينة, وهو "الكتاب" الوحيد في القرية الذي كنا نذهب إليه قبل دخول المدرسة الابتدائية, لنتعلم القرآن واللغة العربية ومبادئ الحساب. كانت الشيخة أمينة كفيفة, لكنها كانت تستطيع أن تميز الولد المخطئ منا في قراءة القرآن بحاسة السمع الاستثنائية عندها, وتحدد مكانه بين الأولاد الجالسين أمامها على الحصيرة (وهم يزيدون عن ثلاثين ولدا) فتنقره على أم رأسه بخيزرانه طويلة مرنة في يدها, أو تستدعيه أمامها لتفرك أذنه بحصوة خشنة بين أصابعها. لكن كتاب الشيخة أمينة كان تأسيسا متينا لي في القرآن الكريم وفي اللغة العربية وفي النطق السليم لمخارج الألفاظ, ولم يكن كذلك في الحساب, فقد ظللت من أبلد التلاميذ في الحساب (والرياضة) طوال سنوات الدراسة الابتدائية والإعدادية, إلى أن فرجها الله بدخولي القسم الأدبي في الثانوية العامة.
وقد ظلت "الشيخة أمينة" في خيالي وذاكرتي, وذكرتها في شعري بعد ذلك أكثر من مرة, وبعد وفاتها لم يعد "الكتاب" موجودا.


المدارس الثلاث التي تعلمت فيها الابتدائية والإعدادية والثانوية كان لها أسماء ذات طابع وطني, الابتدائية في "الراهب" كان اسمها :مدرسة الشهيد صبحي يوسف الابتدائية" وصبحي يوسف ابن من أبناء القرية, استشهد في حرب 1956, والمدرسة الإعدادية التي كانت بقرية كفر المصيلحة المجاورة لقريتنا (وهي قرية الرئيس حسني مبارك), لأن قريتنا لم يكن قد صار بها مدرسة إعدادية بعد, كان اسمها مدرسة عبد العزيز فهمي الإعدادية, وعبد العزيز باشا فهمي هو أحد قادة ثورة 1919, ورفيق سعد زغلول في المنفى, ووزير الحقانية (العدل) في ذلك الوقت, وكان له فضل بناء المدارس في كفر المصيلحة, حتى قيل بعد ذلك – بحق – أن كفر المصيلحة هي القرية التي لم يكن بها أمي واحد, والمدرسة الثانوية بشبين الكوم, عاصمة المحافظة, كان اسمها "مدرسة عبد المنعم رياض الثانوية الجديدة", وعبد المنعم رياض هو الفريق قائد أركان الجيش المصري,الذي استشهد بقذيفة اسرائيلية غادرة عام 1969, أثناء تفقده قواته عند المعدية رقم 6 بالإسماعيلية, وصار عند الحركة الوطنية المصرية (و الطلابية خصوصا), بعد ذلك, رمزا للمحارب الشجاع, حتى أن الشاعر زين العابدين فؤاد ( صديقي الذي سيجئ عنه حديث مفصل في كتابة قادمة), وأحد قادة الحركة الطلابية المصرية (أواخر الستينيات وأوائل السبعينيات) كتب عنه قصيدة شهيرة عنوانها "رياض ما متش" كما كتب في رثائه فؤاد حداد وأحمد فؤاد نجم ونزار قباني الذي قال:

"لو يقتلون مثلما قلت
لو يعرفون أن يموتوا مثلما فعلت
لو مدمنو الكلام في بلادنا
قد بذلوا نصف الذي بذلت
لم يسقط المسيح مذبوحا في تراب الناصرة".

ووصف "الجديدة" لمدرسة عبد المنعم رياض الثانوية كان تمييزا لها عن, المدرسة القديمة العريقة بشبين الكوم "مدرسة المساعي المشكورة الثانوية", وهي المدرسة التي تعلم فيها الرئيس محمد حسني مبارك, والتي ألقى فيها بعد سنوات طويلة (ربيع 2005) الخطاب الشهير الذي أعلن فيه تعديل المادة 76 من الدستور, وهي المادة الخاصة بالترشح لرئاسة الجمهورية, وهو التعديل الذي انقسم حوله الرأي العام انقساما حادا: أنصار السلطة رأوا فيه قفزة ديمقراطية هائلة, لأنه يفتح الباب لأن يترشح للرئاسة أكثر من شخص, منهيا بذلك آلية الاستفتاء العام على الرئيس القائم الحاكم وحده, وهي الآلية التي سادت في عصر عبد الناصر وفي عصر السادات, وأنصار الديمقراطية الحقة, و آمل أن أكون من بينهم, تغييرا شكليا لا جديد فيه, لأن الباب الذي فتحه للترشح بين أكثر من شخص, اشترط لذلك شروطا تعجيزية عديدة تجعل النتيجة دائما في صالح الحزب الحاكم الأوحد, وفي صالح الرئيس الحاكم الأوحد.

كنت في كتاب الشيخة أمينة (قبل دخول المدرسة الابتدائية) حينما بدأ أبي (المعلم عبد الغني سالم) يبني بيتا جديدا, لكي ينتقل إليه هو وزوجته الثانية (أمي), تاركا البيت القديم الذي كانت تقيم فيه الزوجتان والأولاد.
وأذكر أن بناء هذا البيت الجديد كان بالنسبة لي "دراما" كاملة, فهو تقريبا أول بيت يبنى في القرية بالطوب الأحمر والأسمنت المسلح, لا بالطوب اللبن والسقوف الخشبية, وكانت قطعة الأرض التي بني عليها في الأصل بركة ضحلة يخب فيها النخل الصغير والحشائش والحلفاء والماء الراكد.
وقد استأجر أبي إلى جوار اللوري الذي كان يملكه (لينقل به الموالح من الجنائن إلى الوكالات في المدن المختلفة) لوريات أخرى تنقل ترابا كثيرا اشتراه من حواف حقول القرية والقرى المجاورة, ليردم هذه البركة, ثم يقيم عليها البيت.أحفظ منظر السقالات والعمال والبنائين والأسمنت المخلوط بالزلط وهو طالع نازل بين السقالات في "قصعات" عديدة تحملها الصبايا من بنات القرية.

كان هذا المشهد يستهويني كثيرا (وقد ذكرته في الشعر غير مرة بعد ذلك). وكان الكتاب يقع في المسافة بين بيتنا القديم والبيت الجديد الذي يبنى, وفي كثير من الأيام, أخرج من بيتي القديم إلى "الكتاب" في الصباح, لكنني لا أذهب إلى "الكتاب", بل إلى موقع بناء البيت الجديد, أشاهد هذه الدراما المثيرة, وأشارك فيها بما أستطيع من عمل, وحينما أسمع صياح الأولاد (زملائي) وهم خارجون من "الكتاب" (فقد كانت لحظة الخروج من "الكتاب" لحظة إفراج وحرية), أصيح مثلهم وأجري عائدا إلى البيت القديم.

في إحدى مرات مشاهدتي ومشاركتي في هذه الدراما الكبيرة, استمعت لأول مرة إلى أغنية عبد الحليم حافظ "قولولو الحقيقة". كان هناك راديو "ترانزستور" علقه أحد البنائين بين السقالات, وفجأة انطلق مطلع اللحن : السقفة باليد ثم تدخل الآلات. كان حدثا جليلا, لحن جميل وكلام جميل:

"طال شوقي وطال تعذيبي
ولأمتى حا داري لهيبي
حا أوصف غرامي دا كله
وف أول مقابلة حاقوله
يا يصحيني قلبه
يا ينسيني حبه
لعيونه الجريئة
أبو عيون جريئه"


كان الجميع (وأنا في قلبهم) ينتشون بالأغنية التي تنطلق من بين خشب السقالات المتقاطعة, فيمزجون العمل ببهجة الغناء, ولم يكن يدور بخلد واحد منهم أن زمانا سيأتي, بعد ثلاثة عقود, فإذا بشيخ يدعى يوسف القرضاوي يفتي بأن "أبو عيون جريئة" حرام, لأنها أغنية تعارض مبدأ غض البصر الذي أمر به الإسلام, حتى لا تكون شهوة وفتنة!.

محمد فراج أبو النور, هو صديق الطفولة والشباب والرجولة والكهولة, هو ابن قريتي "الراهب". أنا أسبقه بعام واحد. كان أبوه هو ناظر المدرسة الابتدائية بالراهب, لذا فمكتبة المدرسة ميسرة لنا, فضلا عن مكتبة بيته العامرة بكتب التراث القديم, كنا نقضي معظم الوقت في بيت محمد أو في بيتي, وكونا شلة تضم معنا: سعيد فراج أبو النور (ابن عم محمد) ومرسي نويشي وكان يلتحق بها بعد ذلك بفترة: عادل الشرقاوي وعادل سلامة وصلاح أبو نار وصلاح بيصار.

استمر محمد فراج أبو النور خلفي بعام في كل مراحل الدراسة: الابتدائية (صبحي يوسف) الإعدادية (عبد العزيز فهمي) والثانوية (عبد المنعم رياض) ثم قسم الصحافة بآداب القاهرة, حيث كان واحدا من قادة الحركة الطلابية بجامعة القاهرة في أوائل السبعينيات, وبعد ذلك تفرقت بنا بعض السبل: ذهب إلى الاتحاد السوفيتي وحصل على درجة الدكتوراه هناك برسالة عن "صحف أحزاب المعارضة المصرية". وبعد عودته عمل للآن محللا سياسيا في جريدة :العالم اليوم".

سعيد فراج أبو النور كان أكثرنا وسامة ولطفا. دخل المدرسة الصناعية. كان واعدا بقصاص مبدع, إذ كتب بعض القصص القصيرة الجميلة. ثم دخل الجيش, وظل به إلى أن قامت حرب 1973, واستشهد في هذه الحرب. كان موت سعيد فاجعة هذه الشلة.

وقد كتبت قصيدة آنذاك, يناير 1974, عن استشهاد سعيد فراج بعنوان "مرثية إلى صديق عزيز مات في حرب السادس من أكتوبر 1973" ونشرت في صدر ديوان "سكندريا يكون الألم" يقول مقطع منها:

"أحمل جثتك على صدري العريان
وأحاول أن ازرعها في رئتي
تتمدد/ تتمدد
تفرش أرض الدلتا الأسيانة
وتسد النيل وتطفح فوف الشطين
أحذية, وصديدا, وإدانة,
مكتمل أنت الليلة في الميدان
شاهد إثبات لجريمة وأد
خلف حقول الليمون
فلتشهر جثتك المثقوبة في الحلبة:
ثاقبة, دامغة كالحربة,
هامش:
دمك الآن على كتف الجنرال النشوان رتبة".

عادل الشرقاوي, فنان تشكيلي ونحات بوهيمي وتكوين وجودي عدمي ساخر رائع. كان من قرية "المصيلحة" المجاورة لقريتنا "الراهب" وبين يوم وآخر يأتي إلينا في قريتنا, راكبا حماره الشهير. بعد ذلك بسنوات عشنا جميعا في القاهرة. وتزوج من الكاتبة سحر توفيق, وعاشا في شارع الهرم في بيت ملئ بالتماثيل والدكك الخشبية اليدوية والأكلمة الريفية والقلل والسلال الخوص وسجاجيد الحرانية. وفجأة مات تاركا جرحا آخر بعد جرح سعيد فراج أبو النور.

عادل سلامة, ابن مدير مديرية الزراعة بشبين الكوم. التحق بعد ذلك بكلية الإعلام حينما تحول قسم الصحافة بآداب القاهرة إلى كلية الإعلام عام 1974. شاعر عامية جيد, أصدر ديوانين, لكن العمل في شركات الإعلان أكل - وما زال – وقته وجهده.

أما مرسي نويشي (كان يكبرني بثلاثة أعوام) فهو قصة طويلة سأتحدث عنها تفصيليا في كتابة قادمة.
كانت هذه الشلة تجتمع في بيت احدنا, نسمر أو نتناقش في الثقافة والأدب, وكنا نقرأ أعمالا أدبية كاملة في الجلسة الواحدة, أذكر أننا قرأنا في هذه الأمسيات: مسرحية "مأساة الحلاج" لصلاح عبد الصبور, ومسرحية "ياسين وبهية" لنجيب سرور, وديوان "مدينة بلا قلب" لأحمد عبد المعطي حجازي, ثم بعد ذلك بقليل مسرحية عبد الصبور "ليلى والمجنون".

وقد غرقنا في شعر المدرسة الرومانتيكية السابقة على ثورة الشعر الحر, بفروعها الثلاثة "الديوان" و"المهجر" و"آبوللو", فكانت قصائد إبراهيم ناجي وعبد الرحمن شكري وإيليا أبو ماضي وميخائيل نعيمة و جبران خليل جبران ومحمود حسن إسماعيل زادا يوميا للعقل والروح والوجدان.

كنا – محمد فراج أبو النور وأنا – مغرمين بالأدب الروسي, لاسيما الروايات. وقد التهمنا في فترة الصبا تلك بالقرية (سنوات الإعدادية والثانوية) معظم روايات: جوجول وتورجنيف وتولوستوي وديستويفسكي وتشيخوف وجوركي. وبعض أشعار: بوشكين ويفتو شنكو. ويبدو أن غرامنا بالأدب الروسي كان إحدى البذور اللأولى التي شكلت ميلنا إلى الفكر الاشتراكي واليساري.

كما شكل ديوان "الحماسة" لأبي تمام و"مختارات البارودي" و"المنتخب في أدب العرب" وغيرها من كتب التراث التي كنا نستعيرها من مكتبة المدرسة الابتدائية حتى بعد أن تركناها, بمساعدة ناظرها الأستاذ فراج أبو النور, أرضية أساسية في تعريفنا بأجمل أشعار التراث العربي القديم.

أنجبت "الراهب" للحياة العامة شخصيتين, كان أهلها يفخرون بهما: الشخصية الأولى هي المغنية شهر زاد, صاحبة "إديني من وقتك ساعة" و "عسل وسكر" وغيرهما.
والشخصية الثانية هي الفريق محمد الليثي ناصف, قائد الحرس الجمهوري أيام السادات والذي قام بدور بارز إلى جوار السادات في نجاح انقلاب 15 مايو 1972, الذي قام به ضد المجموعة الناصرية في الحكم, التي اسماها "مراكز القوى", وبعد ذلك بسنوات قليلة قيل إن الليثي ناصف انتحر في لندن بالقفز من طابق شاهق, وهي طريقة الانتحار التي تكررت بعد ذلك مع سعاد حسني التي قيل أنها انتحرت بالقفز من طابق شاهق في لندن. ثم تكررت مؤخرا مع أشرف مروان..سكرتير السادات للمعلومات. الذي قيل أنه كان عميلا مزدوجا لمصر وإسرائيل. والغموض الذي أحاط بهذه "الانتحارات" الثلاثة, جعل الكثيرين يعتقدون أنها لا يمكن إلا أن تكون "بفعل فاعل"!.

عبد الرحمن عبد ربه سالم, ابن عمي عبد ربه, شقيق أبي, كان يكبرني بحوالي عشرة أعوام (في عمر أخي الكبير عبد العزيز) خريج المدرسة الثانوية الصناعية, قسم الزخرفة, وكان ينقش "الصواني" الزجاج التي تقدم عليها المشروبات بنقوش ملونة بديعة للأسرة ولأهل القرية. وحين صار "مدرس أول" في إحدى مدارس القرى المجاورة, كان يمدنا كل يوم بكتاب من مكتبة المدرسة التي يعمل بها شريطة أن نعيده له في اليوم التالي ليرجعه إلى مكانه في المكتبة. وكنا – محمد فراج وأنا – نلتهم الكتاب الذي كان رواية في الأغلب, في نفس الليلة, أو الليلة التالية, ليعيده عبد الرحمن إلى مكانه.

هذه الفترة هي التي قرأنا فيها معظم روايات نجيب محفوظ ويوسف إدريس وعبد الرحمن الشرقاوي وإحسان عبد القدوس ومحمد عبد الحليم عبد الله ويوسف السباعي. كان النزع الرومانسي متغلغلا فينا في تلك المرحلة, حتى أننا كنا نبكي مع يوسف السباعي في "فديتك يا ليلى" و "بين الأطلال" و "نادية" و " رد قلبي".
بعد ذلك بسنوات, عام 1978, مات عبد الرحمن فجأة, شعر بألم في رأسه, وظل الأطباء في طنطا يعالجونه على أساس أن الألم راجع للبرد (بسبب ركوبه الدائم للموتوسيكل). وحينما كشف عليه خيري السمرة (أستاذ المخ الشهير) قال: سرطان في المخ, لابد من عملية جراحية في التو, والتكلفة ألفان من الجنيهات, ألف قبل العملية و ألف بعد العملية. قبض الجراح الألف الأولى, ودخل العملية, وخرج منها وقد مات عبد الرحمن. ورفض السمرة أن يتقاضى الألف الثانية.

كان موت عبد الرحمن ذروة من ذرى التراجيديا في حياتي لم يكن عمره حينئذ قد تعدى الأربعين. وكان فكها مهزارا هياصا إلى درجة تبعث البهجة والمسرة في كل من حوله, فلا تستطيع أن تتخيل أن هذا الشخص الممراح سيموت سريعا, وقد ظهر ذلك التأثر, بعد ذلك في قصيدة لي في ديوان الثناء على الضعف "2007" بعنوان "عبد الرحمن":

"زخرفته على صواني المنازل
دروسه الخصوصية لي في سادسة أول
دراجته على جدار مدرسة الصنايع.
الرجل الذي لم يعرفني
لمجرد ورم خبيث أصابه في المخ".

ومن عجائب الحياة أن تمر السنوات, ويصاب خيري السمرة نفسه, أستاذ أساتذة السرطان, بالسرطان ويموت, عام 1998 تقريبا, وكتبت قطعة في نفس الديوان "الثناء على الضعف" بعنوان خيري السمرة:

"يعرف حرائق الكيمياء
يعرف مناورات الخلايا
ثم يرجع عشرين عاما
ليرى نفسه في غرفة العمليات
يستأصل من مخ عبد الرحمن
موطن الداء.
لماذا يكره الكيمياء هذه الليلة؟
ويرجو زملاءه الأطباء:
"قولو لي:
الجراحة ناجحة
لكنك ستموت
هذه الجملة, بضاعتي ردت إلي".

كان عبد العزيز فهمي شندي من جيل وأصدقاء أخي الكبير عبد العزيز, يكبرني بأكثر من عشر سنوات, كان أشقر, حسن الطلعة على طريقة الممثل حسين فهمي, بعد أن تخرج من المعهد الزراعي بشبين الكوم (قبل أن يتحول إلى كلية الزراعة بعد ذلك) أتته بعثة إلى ألمانيا, وأظنه (فيما أذكر) كان أول شاب في القرية يسافر في بعثة علمية إلى الخارج, ولذا كان يوم سفره يوما بهيجا في القرية كلها. ما زلت أذكر "البوت" الأسود الذي اشتراه قبل سفره لأن ألمانيا برد وثلج. بعد عودته من الخارج دخل الجيش, ضابط إحتياط, ومكث في القاهرة. في نفس الوقت توظف في القاهرة أخي عبد العزيز بعد حصوله على دبلوم الزراعة (في شركة النيل العامة للطرق والكباري), وتوظف في القاهرة كذلك جلال عباس, زوج أختي ملك (الذي صار بمثابة أخ كبير آخر لي) بمصنع في مسطرد. وسكن الثلاثة معا في شقة صغيرة في شارع الجيش بباب الشعرية, يملكها الحاج إبراهيم الشبيني, قريب أبي, والخال المباشر لجلال, وكنت في الأجازات الدراسية أذهب معهم إلى القاهرة بضعة أيام, ومعهم شفت القاهرة لأول مرة. وشفت شكري سرحان على المسرح (وكنت في الصبا, وأظنني لا زلت, من عشاق شكري سرحان) في مسرحية "آه يا ليل يا قمر" مع سهير البابلي وعبد الحفيظ التطاوي. كانت المسرحية من تأليف نجيب سرور, وهي الجزء الثاني من "ياسين وبهيه" التي كنا محفظها في القرية عن ظهر قلب, ونردد بين أنفسنا بعض مطالعها قائلين:

"يا أبي
يا نصف فدان يتيم
يا سيولا من عرق".

كما حفظنا بعد ذلك بسنوات "الأميات" الشهيرة لنجيب سرور.
كان ينافسني الغرام بشكري سرحان صديق من أصدقاء صبا "الراهب" يونس عبد الفتاح غنيم, ابن أحد شيوخ الطريقة البيومية بالراهب. كنا نمثل بعض مشاهد أفلام شكري سرحان, ونتصارع على من منا يمثل دور شكري سرحان (وفي تقمص صلاح قابيل). دخل يونس بعد ذلك سلك الشرطة. وهو الآن عمدة الراهب.

كما شفت في القاهرة لأول مرة (في صحبة عبد العزيز وعبد العزيز وجلال) في فيلم "حكاية حب" لعبد الحليم حافظ و مريم فخر الدين في سينما "مصر" بشارع الجيش, وبكيت في مشهد توديع عبد الحليم لأخيه الصغير قبل سفره لإجراء عملية جراحية صعبة في لندن, وهو يوصيه أن يضع الورد على قبره, وأن يتذكر "الرز المفلفل" الذي كان يصنعه له. وظللت, حتى الآن, أبكي في هذا المشهد كلما عرض الفيلم في التلفزيون.

وقد أشرت إليه, بعد ذلك بسنوات في قطعة بعنوان "رومانسية" تقول:

"نقاوم الشجن بعصر ما بعد الصناعة
لكن مشهد عبد الحليم و أخيه
في "حكاية حب"
ينتقم للقتلى".

كان عبد العزيز فهمي شندي قد أصيب في ساقه أثناء حرب 1967, وخرج من الجيش باعرجاج في الساق. كانوا يأخذونني إلى السينما والمسرح والفسحات المختلفة. زذات يوم اصطحبني عبد العزيز فهمي شندي إلى فيلم "ابنة رايان" في سينما مترو, وكانت المفاجأة المدهشة لي: بطل الفيلم, الضابط الإنجليزي (الذي أحبته ابنة رايان, وهي الأيرلندية التي يقاوم أهلها الاحتلال الإنجليزي) كان وسيما فارعا, وذا ساق خشبية, يمشي بعرج واضح. كان شبيها بعبد العزيز فهمي, أو كان عبد العزيز فهمي شبيها به. كنت أنظر إلى الضابط الذي بجواري تارة, وأنظر إلى الضابط الذي على الشاشة تارة أخرى, و أعجب: هل تقلد السينما الحياة, أم تقلد الحياة السينما؟.

بعد ذلك انتقل عبد العزيز أخي وجلال إلى العمل بشبين الكوم, وسكن عبد العزيز فهمي بميت عقبة, حيث زرته مرات أثناء دراستي الجامعية. وظللنا على البعد أصدقاء أعزاء, بالرغم من فارق العمر بيننا. وحينما فزت بجائزة كفافيس عام 1997, وأقيم للفائزين احتفال بدار الأوبرا, حضره بالطبع بعض إخوتي من القرية. حدثت عبد العزيز فهمي في التلفون, وقلت له: أريدك أن تكون بين الجالسين في هذا الاحتفال أمامي. وكان حضوره مفاجأة جميلة لي.

هو الآن يعيش في القرية, لا نتقابل إلا في العزاءات أو الجنازات, حينما يموت من القرية عزيز أو قريب و أذهب لحضور الجنازة أو العزاء. مازال جميلا, وإن خطه الشيب, ورقيقا: بشاربه وشعره الأشقر المفروق فرقا حلوا, وعينيه الخضراوين.
عبد المنعم همام بدر, ابن الحاج همام بدر, ناظر عزبة محمد بك عبد العزيز باشا فهمي بكفر المصيلحة, المجاورة لقريتنا, وصديق أبي. كان محمد بك له عزبة في كفر المصيلحة, بلدة أبيه عبد العزيز باشا فهمي, وله في الراهب أرض وجنائن,وعزبة (كنا نلعب في الأرض الخلاء التابعة للعزبة كرة القدم). وكان أبي كل عام تقريبا يشتري ثمر جنينة البرتقال واليوسفي والمانجو التابعة لمحمد بك عبد العزيز فهمي, الموجودة على طريق قريتنا الزراعي, بدون مزاد, أي باتفاق شبه دائم.

كانوا يحكون في القرية أن محمد بك عبد العزيز فهمي, حينما سمع في الراديو نبأ قيام ثورة يوليو 1952, أطلق الرصاص على الراديو فحطمه, كما فعل, بالضبط, الباشا والد "إنجي" في فيلم "رد قلبي".

يسبقني عبد المنعم همام بدر بثلاثة أو أربعة أعوام. دخل كلية الطب البيطري بجامعة القاهرة. وأثناء الحركة الطلابية (عامي 72,73) هربت عنده في شقته بالزيتون, يعولني ويعطيني قمصانه وجواربه ويتستر على, على الرغم من أنه لم يكن سياسيا, كان معارضا رومانتيكيا صامتا. وكان مفتونا – مثلي – بجبران خليل جبران, يقرأ لي منه, و أقرأ له منه. وأثناء الأسبوعين اللذين اختبأت فيهما عنده كتبت المسرحية الشعرية الأولى و الأخيرة في حياتي. لا أدري أين هي الآن. و أذكر أنها كانت عن رحيل عبد الناصر, مستلهما فيها مسرحية "ألفريد فرج" "ليلة مصرع جيفارا العظيم". ومع بدء الدراسة أخرجها لفرقة كلية الآداب المخرج سامي صلاح, بعد أن أعطاها اسم "سفسطة", بطولة سمية الألفي, زميلتنا بكلية الآداب آنئذ, وطارق هاشم (مخرج الإعلانات الشهير فيما بعد) الطالب بكلية الآداب كذلك, ثم طلبت الجامعة الأمريكية بالقاهرة عرضها, ويوم العرض حاصر الأمن الجامعة الأمريكية لمنعه. وهربونا من الأبواب الخلفية. ولم تعرض المسرحية.

عبد المنعم همام بدر, بعد سنوات, عاد إلى شبين الكوم, وعاش في "الراهب", يعالج الحيوانات والمواشي لأهل القرية, مجانا في معظم الحالات, ويرعى "منحل عسل" أقامه على شط الرياح المنوفي (أحد فروع النيل الكبيرة) الذي يمر بقريتنا, ويقرأ الروايات.

على هذا الشط قضينا أمسيات كثيرة جميلة, أنا ومحمد فراج وسعيد فراج وعبد المنعم همام بدر وغيرهم من أصدقاء القرية والطفولة, نقرأ, أو نتأمل صفحة النهر, جالسين على ساقية قديمة, أو نرقب الصبايا وهم يملأن الجرار أو يغسلن الأواني و الهدوم (كانت مرافق المياه لم تدخل القرية بعد), وتسحرنا صفوف النخيل على الضفة المقابلة (قرية شنوان) ساعة الغروب. ويذوب وجداننا مع محمد عبد الوهاب وهو يتغنى بكلمات محمود حسن إسماعيل في "النهر الخالد":

"سمعت في شطك الجميل
ما قالت الريح للنخيل
يسبح الطير أم يغني
ويشرح الحب للخميل
وأغصن تلك أم صبايا
شربن من خمرة الأصيل؟".

"يوم رأيت جيفارا". هذا هو عنوان إحدى افتتاحيات مجلة "أدب ونقد" التي كتبتها ساردا لحظات ذلك اليوم البارز من أيام حياتي, الذي رأيت فيه بأم عيني أسطورة النضال والفداء اليسارية الخالدة "أرنستو تشي جيفارا", في أحد أيام عام 1965.

كان جيفارا, وزير الصناعة في كوبا حينذاك, في زيارة لجمال عبد الناصر ومصر, وقرر ناصر اصطحابه ألى شبين الكوم, حيث سيفتتح "مصنع شبين الكوم للغزل والنسيج" ويلقي خطاب ذكرى 23 يوليو في ستاد شبين الكوم الرياضي (وهو الخطاب الذي قطع فيه ناصر العلاقات مع ألمانيا الغربية).

أخرجت منظمة الشباب الاشتراكي تلاميذ المدارس الإعدادية والثانوية ليكونوا في استقبال الزعيمين: ناصر وجيفارا. وجاءت وقفة تلاميذ مدرستنا الإعدادية في المكان الذي سينزل فيه الزعيمان من السيارة المقفولة, لينتقلا إلى السيارة المكشوفة التي سيدخلان بها المدينة و يحييان الجماهير. كانت لحظات من الهستريا التاريخي البهيجة التي سلمنا فيها على الأسطورتين ولمسناهما وتمسحنا بهما ورأينا عينيهما النافذتين وابتسامتهما الحانيتين.

أثناء الحركة الطلابية, بعد ذلك, كنت كلما رددنا وراء الشيخ إمام أغنيته عن جيفارا أحسست أنني الوحيد بين زملائي الذي أغني لصديقي وصاحبي. بعد ذلك بسنوات, زرت كوبا عام 2008, ضمن وفد ثقافي ضم: أحمد عبد المعطي حجازي وخيري شلبي و محسن شعلان وأنور إبراهيم و رضا عبد الرحمن. ورأيت صور جيفارا في كل مكان وعلى كل قميص وعلى كل جدار. وحينما عدت كتبت قصيدة عن زيارة كوبا من ثلاثة مقاطع بعنوان "تبدأ القبلة من حرب العصابات", كان المقطع الثالث منها بعنوان "جيفارا" ومنه:
" أنا الرومانتيكيُ الذي سيصير لعنة كل خطة حربية,
أنا المتّيمُ الرهيف الذى غدا أيقونة في المطعم الحديث,
وفي صدر الغواني اللواتى يغرّهن الثناء , وفي صالة الرقص.
مرّ من هنا المؤرّخون
تصفحوا دفتر اليوميات , ليجدوا بعد أسطر الشَّعر
الوصايا الأربع :
الأولى : أنا أقرب إلى كمشيش من حبل الوريد .
الثانية : متُ كما ينبغي لعاشقٍ أن يموت .
الثالثة : جهزّوا جيش الخلاص , كما قال المغني الكفيف .
الرابعة: لا نامتْ أعين الجبناء".
خالي الزناتي (ابن عم أمي, لأن أمي لم يكن لها أخوة أولاد). قرية كفر العشري التابعة لمركز منوف بمحافظة المنوفية. صياد سمك بارع. معظم أهل كفر العشري صيادون, والقلة القليلة هم المزارعون أو الفلاحون أو الذين لديهم أرض زراعية. كانت القرية, وما تزال, تطل على بحيرة كبيرة عامرة بالسمك.
أحببت خالي الزناتي حبا كثيرا. كان يأخذني معظم فترات أجازات الصبا أعيش معه عدة أيام أو عدة أسابيع, ويأخذني معه في القارب حين ينزل البحيرة للصيد. فارع وسيم, ذو لثغة جميلة, غير متعلم لكنه فهيم و محب للمعرفة و المغامرة, وواسع الإدراك والروح. كان الزناتي لا يصطاد إلا ليلا, يقضي الليل كله في القارب إلى مطلع الفجر. كان يقول إن هذه الفترة هي أفضل فترة لصيد السمك, كان يصطحب راديو صغيرا, ويلعلع صوت أم كلثوم في سكون الليل والماء. يرمي الشبكة ولا يلمها بما حجزت من السمك, بل يغطس خلفها, بعد أن تكون الشبكة قد رست على أرض البحيرة حاجزة تحتها السمك, ينزل وراءها ليخلص السمك من الشبكة سمكة سمكة, وذلك حتى لا تفلت سمكة واحدة. كان معاونه (عم فكيه) يشوي بعض السمك الذي يقذفه خالي على "منقد" (راكية) صغير في القارب, فنأكل سمكا طازجا مشويا شهيا مع العيش "البتاو" الذي اشتهرت به كفر العشري, ثم يضع براد الشاي على المنقد لنشرب أثقل شاي.
كان منظرا مثيرا وهو يخرج من الماء, كل برهة, ويرمي في القارب السمكتين أو الثلاث اليت خلصها, ثم يهبط ثانية, وهكذا. كتبت قصيدة عن خالي الزناتي, فيما بعد, بعد أن مات في منتصف التسعينيات, بعنوان "الزناتي", ضمن مجموعة من القصائد عن البحر والصيد والصيادين. تقول:
"الصيادون المحبوبون
يمكن, أيضا, أن يكونوا مخادعين
خالي الزناتي
الوسيم ذو اللثغة
كان خبيثا مستقويا.
من موقعي بقاربه
كنت أراه يضرب سطح الماء
بعوارض الخشب
حتى يثير في السمك الهاجع الاضطراب
لينتفض مذعورا
فيقع في شباك الزناتي.
وحينما كنت أتألم من قسوة المكيدة
يقول: استمع إلى أم كلثوم
كان الراديو تحت سقف القارب يرن فيه الصوت:
سهران لوحدي
أناجي طيفك الساري".
أقدم مشهدين للموت في عيني كانا موت أخي الصغير أحمد, و موت سامي المليجي. كنت في "الكتاب" وأنجبت أمي ولدا أسموه أحمد (على اسم والد أبي), وما إن بلغ عاما واحدا تقريبا حتى مات بالدفتيريا. كنت عائدا من "الكتاب" بالصياح السعيد الذي يطلقه الأولاد المحررون من قرع الخيزرانة على الرأس ومن دعكة الحصوة في الأذن. وما إن وصلت للبيت حتى رأيت أمي تبكي أحمد. خنقه "الخناق" قبل أن تصل به إلى المستشفى. (وكذلك ماتت أختي عفاف عن أربعة أعوام, و أختي سوسن عن خمسة أعوام).
أما سامي المليجي, ابن جارنا عم عبد العال المليجي, فكان يسبقني بعامين, كنت في السنة الأولى الإعدادية, وكنا نلعب جميعا على البحر (الرياح المنوفي), بعضنا نزل إلى الماء يستحم ويعوم. لم أكن من النازلين, لأنني لم أعرف حتى الآن السباحة (وربما موت سامي المليجي هو الذي سبب لي بعد ذلك رعبا من السباحة). بعد قليل اختفى سامي, وكان من النازلين إلى الماء. ولم يظهر بتفتيش القرية كلها عنه في النهر, إلا بعد ساعات, وقد وصل إلى كوبري "القاصد" عند مدينة بركة السبع. ذهبنا إلى هناك لأرى جثة سامي عارية على الشط, بيضاء, زرقاء, متورمة.
لم يكن موت سامي المليجي صدمه لأهله (جيراننا) وحدهم, لأنه كان بكريهم الجميل بل كان صدمة للقرية كلها, ولنا نحن زملاءه ومجالسيه, فقد كان أرق وأعذب أبناء أبيه. كان "ابن موت". بعد أعوام طويلة, عندما أصبت في آخر عام 2004 بجلطة المخ, وكتبت بعد أن خرجت منها بآثار قليلة ديوان "مدائح جلطة المخ" ذكرت سامي المليجي في مقطع عن "الأشعة المقطعية", يقول:
"دفعه النوبتجي إلى قفص مظلم
النوبتجي الذي صوب العدسات على
مؤخرة يسار الجمجمة
وضغط على الزر:
جاءت حدوتة مصرية, والراهب, وسجن
العبدلي, ويوسف شاهين, وتجار الموالح, وكل
هذا الجاز, ومدرسة عبد المنعم رياض, والقنابل
المضيئة, وسرة سيدة النبع, ونزيف
زاهية, وقوارب الزناتي للصيد, ونوة
يرتجلن عدودة حول ناعورة, وجثة سامي
المليجي في الرياح المنوفي, ومعتقل القلعة,
وساهم الطرف كأحلام المساء, وإضاءة 77,
وبقرات طائرات على أطراف الكازوارينا, ورعب
المترجمات من المسحراتي, وكتاب النبي, ودفن
عبد الغني أحمد سالم".
أول تليفزيون رأيته في حياتي كان عام 1962, بعد دخول التلفزيون إلى مصر بعامين, في فيللا محمود فوزي, وزير الخارجية المصرية الشهير, ونائب رئيس الجمهورية في أخريات أيامه.
كان أبي حينما يشتري جنينة برتقال, يوسوفي, ومانجو. (الثمر فقط طبعا) من مالكها, يقيم طوال الموسم بالجنينة, في خص أو غرفة صغيرة مبنية بالطوب اللبن أو في بيت مالك الجنينة الذي عادة لا يسكنه المالك إلا أياما قليلة في السنة كلها.
في ذلك العام رسى المزاد على أبي في جنينة يملكها الدكتور محمود فوزي بالقرب من كرداسة بالهرم. وأقام في فيللا الدكتور. وعندما ذهبت عنده في الأجازة رأيت التلفزيون, ورأيت الأهرام. وكنا نري بعض ضباط الثورة داخلين خارجين في ساراتهم "الجيب" يقولون: هذا صلاح سالم, وهذا جمال سالم, وهذا زكريا محي الدين.
كان يصطحبني إلى أبي قريبنا عبد المطلب, وعبد المطلب من جيل عبد العزيز أخي وجلال زوج أختي ملك وعبد العزيز فهمي شندي صديقهم وصديقي. كان أبوه قريبا لأبي. وهو الذي استلمني بعد ذلك بسنوات حين خرجت من حبسة 1973 الطلابية (أسبوعين) ودخل معي الحمام وحممني وحلق لي شعري وذقني الطويلين. وانطلق بي على الموتوسيكل إلى أبي, حيث كان في إحدى الجنائن بمركز قويسنا بالمنوفية, وكان قد ترك طلبا أن أؤخذ إليه حين أخرج من السجن ليراني.
في عام 1977, بعد انتفاضة يناير الشعبية (التي أسماها السادات انتفاضة الحرامية) كلمني عبد المطلب, وأبلغني أن فتحي بيومي, ابن قريتنا, وقريبنا, وعضو مجلس الشعب الدائم, أو شبه الدائم, عن العمال والفلاحين, وواحد من "رجالة" فتحي المتبولي ثم من "رجالة" كمال الشاذلي, يريد أن يقابلني لأمر هام. وجاء عبد المطلب إلى القاهرة, وأخذني إلى مطعم في طنطا على الطريق إلى الإسكندرية. لأجد فتحي بيومي عازمني على الغذاء. والغرض هو أن يعرف مني موقف الاتحاد السوفيتي ودوره في انتفاضة 77. كنت في ذلك الحين أعمل في المركز الثقافي السوفيتي (من 74حتى 77) مشرفا ثقافيا, أي أنه يريد أن يعرف مني معلومات يدعم بها موقفه وموقف رجال السلطة الذين يشيعون أن الاتحاد السوفيتي والشيوعيين وراء هذه الانتفاضة!
أحرجته, معبرا عن دهشتي من مسعاه الغريب الخائب. وشكرته على العزومة الفخمة.وبعد أسابيع قليلة أغلق السادات المراكز الثقافية للدول الاشتراكية في مصر, وعلى رأسها المركز الثقافي السوفيتي, الذي كان مديره رمزي يوسف قد اعتقل من الأيام الأولى للانتفاضة.
بعد ذلك سكن عبد الطلب مع أسرته في شبين الكوم, ثم بنى بيتا في "الراهب" بجوار بيت أختي ملك وزوجها جلال. وكان قد تغير كثيرا, فصار يدخل في مشاحنات دائمة مع ملك وجلال, ويقوم بأفعال عدوانية غريبة ضدهما بغير سبب. وفي عام 2007 قابلته في جنازة أختي عطيات (كبرى بنات أبي) التي توفيت بعد جلطة أقعدتها بضعة سنوات. كان عبد المطلب قد صار جلدا على عظم. عرفت أنه مريض بالسرطان. زرناه في بيته بشبين الكوم, أنا وعبد العزيز (أخي الكبير) ويسري (أخي الذي يصغرني). وقال لي ساعتها: زيارتك حتطول عمري. لكن ذلك لم يحدث, إذ لم تطل مقاومته للمرض الخبيث, فمات في أوائل عام 2008, و أحزنني كثيرا أنني لم أشهد جنازته, لأنني كنت حينها خارج مصر.
نبوية (أم نصر) هي زوجة أخي عبد الله (أكبر أبناء أبي): كانت بنت تاجر من تجار "وكالات" الموالح والفاكهة بالمحلة الكبرى. وكانت مثل أهل المحلة جميعا, تذكر المؤنث, كأن تقول "هات الشنطة بتاعي) أو "لبست الجلابية بتاعي". وكنت أهزر معها قائلا: "الجلابية مؤنث يا أم نصر". بعد ذلك بسنوات, حين صرت تلميذا وصديقا للدكتور جابر عصفور (وهو من أهل المحلة) كنت كلما سمعته يقول "المحاضرة بتاعي" أو "الندوة بتاعي" أهتف فيه معاكسا: ماذا كنت ستفعل باللغة العربية أكثر من ذلك لو لم تكن أستاذ أدب ولغة وبلاغة؟. (كانت كل شلة المحلة من أصدقائي يذكرون المؤنث: فريد أبو سعدة وسعيد الكفراوي ومحمد صالح وجار النبي الحلو ونصر حامد أبوزيد).
كانت أم نصر تعتبرني ابنا لها (الفرق بيني وبين أكبر أبنائها, نصر, سنوات قليلة), وكنت أعتبرها أما ثانية, أو ثالثة لي بعد (أمي مبروكة, و أمي). وكانت تحكي لي , وأنا كبير, أنها أرضعتني أكثر من مرة حينما كان اللبن يجف من صدر أمي في بعض الليالي. وفي سنواتها الأخيرة أقعدها المرض في الفراش لا تكاد تتحرك إلا بصعوبة. وحينما كنت أزورها في سنوات مرضها هذه, وأقبل رأسها, كانت الدموع تطفر من عينيها.
قي عام 2008 توفيت. كان حزن عبد الله طاغيا وثقيلا ومكتوما, وظل يتسند على ذراعي والدموع تترقرق بعينيه في صمت. كانت هذه هي المرة الثالثة التي أرى فيها دموع عبد الله: المرة الأولى كانت حينما مات أبونا عام 1982, والثانية حينما ماتت أمي (زوجة أبيه) عام 1987.
تكبرني "ملك" أختي بعامين, لم تكمل دراستها بعد السنة السادسة الابتدائية كعادة أهل الريف. وهي شقيقتي وصديقتي وموضع سري في الوقت نفسه. كنت في الخامسة حينما كنا نلعب معا في "جنينة" محمد بك عبد العزيز فهمي (المؤجرة لأبي) الموجودة على الطريق الزراعي للقرية. نخبط نخلا صغيرا في جذوره على جانب الجنينة المجاورة لترعة صغيرة. نريد أن نخلعه لنعود به إلى البيت لنزرعه في حديقة المنزل. كانت ملك تهوي "بالبلطة" قاصدة جذر النخلة الصغيرة, وبحركة غير منتبهة منها و مني, نزلت "البلطة" على أم رأسي بالضبط. انهارت ملك, وراحت تغرف بيديها من الترعة المجاورة ماءا وطينا, وتضع الماء والطين على الجرح في رأسي لكي يتوقف الدم ويتجلط وينسد الجرح. واتفقت معي ألا أقول لأمي ما حدث, حتى لا تعاقبها أمي عقابا رهيبا (إذ هي تعرف حب أمي الشديد لي, فأنا البكري من أولاد أمي الصبيان). عندما عدنا للبيت ألفت لأمي قصة مفادها أنني كنت "أتشقلب" على نجيل الحديقة فدخلت زجاجة مكسورة في رأسي. وقد ظلت ملك تحفظ لي هذا "المعروف" سنوات طويلة. وقد أشرت إلى هذه الواقعة, فيما بعد, في ديوان "الواحد الواحدة" عام 1997, بقطعة تقول:
"كان امرؤ القيس تحت المظلة مشلولا,
طافت حولنا وصيفات من زفير السحق
فرددت أختي:
نحن مكتوبان في اللوح هكذا:
بلطة في أم رأس".
كان في "الراهب" "مولدان" كبيران سنويان: مولد سيدي عزاز في الطرف الجنوبي من القرية, ومولد سيدي البيومي في الطرف الشمالي منها, الذي نحن فيه. كان مولد اليومي عرسا سنويا. في أحد هذه الموالد عام 1962, كان أخي الأصغر بيومي قد ولد منذ أسبوع, كانت الأسرة تبحث عن اسم من الأسماء الحديثة للمولود الجديد, فإذا بالشيخ القطب البيومي (وكان يقيم في بيتنا أيام المولد) يصيح مقررا: أتبحثون عن اسم يوم مولد "البيومي"؟ فكان: "بيومي":
تخرج بيومي بعد ذلك من كلية التربية, وعمل مدرسا في المدرسة الثانوية الزراعية بشبين الكوم, وفي منتصف عام 2005 أجرى عملية "قلب مفتوح". وكنت قبله بشهور قليلة قد أصبت بجلطة المخ. وحينما شفيت من هذه الجلطة كتبت التجربة كلها في ديوان "مدائح جلطة المخ", وخصصت بيومي فيه بقصيدة تشير إلى الشقيقين المريضين. كانت القصيدة بعنوان "قلب مفتوح":
"الآن يا شقيقي: جريحان في العائلة / وعينا
توزيع الواجبات حسب العمر والرصيد العاطفي:
أنت ترعى مسيرة الغرز / محاذرا من الكحة
والقهقات والكوارع / وأنا أحمل إليك الفتاة
التي أتلف الصدأ جسدها / كي تضع على
وسادتك مجسم العمارات".
"البيومية" طريقة من طرق الصوفية. قبل موعد "المولد" بيومين كان يحضر إلى القرية "نائب السجادة البيومية" الشيخ عبد الرحمن أبوراضي, هو بطانته من مريدي البيومي, ويقيمون في بيت أبي يومين قبل المولد ويومين بعده, مضافا أليهم مريدو البيومي من رجال القرية. يأكلون ويشربون (وبعضهم يحششون) ويقيمون حلقات الذكر, التي كنت أندرج فيها وأندمج و أنا صبي. وليلة "المولد" يأتي "الصيت" أو "المنشد" أو "الشاعر" يحكي القصص الدينية والإنسانية التي تحض على الفضيلة وتخيف الناس من الرزيلة. وكان "المنشد" أثناء إنشاده وغنائه يستخدم بعض الأغاني العاطفية الشهيرة, مع تحوير بعض كلماتها لتصبح ذات معان دينية في حب الله لا في حب المرأة أو الرجل. كأن ينشد " يا حبيبي يا طه" بدلا من "يا حبيبي تعالى" لأم كلثوم, أو يقول "إنت وبس اللي شفيعي" بدلا من "إنت وبس اللي حبيبي" أغنية فايزة أحمد الشهيرة.
بعد ذلك بسنوات, أوائل عام 1982, كنا نجلس مع أمي و أبي في القرية, أنا وزوجتي إيمان, نحكي عن أيام الموالد ولياليها, وكيف كانت "الطغمة البيومية" تحتل بيتنا, تأكل وتشرب وتنام في "بلهنية" من رغد العيش. قالت زوجتي إيمان لأبي بصراحة عارية: "عشان كده ساء وضعك المادي". ابتسم أبي وقال: "كله لوجه الله". وكنت أعلم داخلي أن أبي لم يكن يفعل ذلك لوجه الله فقط, بل أيضا لوجه وضعه الاجتماعي ومركزه الأخلاقي والأدبي.

كان الشيخ عبد الرحمن أبو راضي رجلا بسام الوجه, بهي الطلعة, مصفف الشعر (على طريقة الناقد محمد مندور). وكان له تأثير السحر على المريدين والذاكرين, يصل تأثير التنويم المغناطيسي. كان الجميع يقبلون يده, بمن فيهم أبي, (وكان ذلك أمرا يضايقني).

كان الشيخ عبد الرحمن يرى في برعما بيوميا يافعا واعدا, لكن أمله خاب. ففي أول مولد للبيومي, بعد دخولي الجامعة, مد يده لأقبلها كالمعتاد, فسلمت سلام الرجال بدون أن أقبل يده. استاء الجميع. وقال الشيخ لأبي: "ابنك بلشفوه في الجامعة يا معلم عبد الغني". وحينما عاتبني أبي آخر الليل قلت له: "أنا لا أقبل يد رجل في الدنيا سواك, و أنت على نفسك لا ينبغي أن تقبل يده. هؤلاء يتعيشون على الموالد والذكر". فصمت أبي بين السخط والرضا.

اضمحلت ظاهرة "الموالد" في السنوات الأخيرة, بعد أن مات الشيخ عبد الرحمن, وبعد أن راحت القنوات الفضائية الدينية تقوم بدور هذه الموالد على الشاشات الزرقاء. وكان تخمين الشيخ عبد الرحمن بشأني صحيحا, فقد كنت بدأت, منذ السنة الجامعية الأولى, أقترب من التيارات اليسارية, و أتعرف على الفكر التقدمي, الذي كان الرفاق يسمونه "الاشتراكية العلمية".

تغيرت "الراهب" كثيرا, لطشتها الحداثة وما بعد الحداثة. حلت مرافق المياه محل "المرشح", وحلت الكهرباء محل لمبة الجاز والكلوبات. دخل التلفزيون قريتنا عام 1970, بعد دخوله مصر بعشر سنوات. وحين مات عبد الناصر لم يكن بالقرية كلها سوى ثلاثة تلفزيونات في ثلاثة بيوت (أحدهم بيتنا), تحلق فيها أهل "الراهب" ليشاهدوا الجنازة.

سافر الكثيرون من القرية في السبعينيات والثمانينيات والتسعينيات إلى العراق وليبيا ودول الخليج ودول أوروبية كإيطاليا وفرنسا واليونان. بنيت معظم البيوت بالطوب الأحمر والأسمنت. وتقلصت مساحة الأرض المزروعة بسبب هجرة الفلاحين وبسبب البناء على الأرض الزراعية. أغلب البيوت فيها تلفزيون ودش وكمبيوتر. ونت وبانجو, الشباب والكبار والصبيان والصبايا يحملون "الموبايل". أما الثقافة والتعليم والمعرفة والعمل والعلم والانتماء الوطني, فعليهم جميعا سلام الرحمن الرحيم.
_____________________________________________________________
* فصل من السيرة الذاتية للشاعر تحت الإعداد

مجلة الثقافة الجديدة العدد 253 - أكتوبر 2011
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shoaramisr.forumegypt.net
السيد عبد الله سالم
Admin
السيد عبد الله سالم

المساهمات : 642
تاريخ التسجيل : 16/04/2012
العمر : 53

حلمي سالم  Empty
مُساهمةموضوع: مدن لها قلوب (1)   حلمي سالم  Emptyالإثنين أبريل 23, 2012 7:33 am

مدن لها قلوب (1)
بقلم: حلمي سالم
طرابلس
الأخ العقيد
أصبح الصبح
فلا السجن باق
و لا السجان باق
في السنوات الأولى من السبعينات الماضية و كنت في بداية أعوامي الدراسية بكلية الآداب جامعة القاهرة تعرفت على ثلاثة زملاء ليبين كانوا معي في قسم الصحافة بآداب القاهرة: أولهم عبد الرحمن شلقم وثانيهم علي منتصر فرفر, وثالثهم نجاة الحجاجي.
وحينما شاهدت عبد الرحمن شلقم في أبريل الماضي على شاشة الفضائيات, وهو مندوب ليبيا في الأمم المتحدة يطالب العالم كله بالتدخل لإنقاذ ليبيا والشعب الليبي من بطش القذافي وجنونه, ويعلن انشقاقه عن طغيان العقيد وجرائمه ضد الإنسانية, ثم يجهش بالبكاء, فيحتضنه بان كي مون أمين عام الأمم المتحدة ويحتضنه مندوبو دول العالم, تداعت على خاطري أيام الزمن القديم.
كان شلقم, زميلي في صحافة القاهرة, شابا رزينا متزنا, يتصرف بثقة وهدوء كمن يعد نفسه لموقع قيادي أو مسئولية سياسية, وكانت بفكره مسحة ناصرية أو عروبية أو قومية, ربما بتأثير ثورة وشعارات القذافي الذي كان قد قاد الثورة الليبية قبل عامين ( أي عام 1969), مدعياً أنه يسير على طريق عبد الناصر في الوحدة العربية والكرامة القومية والزعامة الملهمة, خالعا على نفسه العديد من الألقاب التي كان من بينها "أمين الأمة العربية".
كان شلقم يسكن في شارع المساحة بالدقي بجوار جامعة القاهرة, مع صديق الليبي علي منتصر فرفر, زميلنا بقسم الصحافة كذلك. وقد نشأت بيننا صداقة طيبة جعلتهما يساعدانني في إخفائي بشقتهما بعض الأيام عن أعين البوليس أثناء الحركة الطلابية المصرية عام 1972.
وبعد عودتهم إلى ليبيا, عقب التخرج عام 1974, صار علي منتصر فرفر مسئولا عن مركز دراسات "الكتاب الأخضر" وصارت نجاة الحجاجي "وكان جمالها يبهر كلية الآداب بأسرها" رئيسة لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة. أما عبد الرحمن شلقم فقد صار مسئولا عن صحيفة "الأسبوع الثقافي" بطرابلس, ونشر فيها ملفا كاملا على أربع صفحات, بمعاونتنا عن صديقنا وشاعرنا الشاب الراحل علي قنديل, بعد وفاته عام 1975 بشهور قليلة. ثم تدرج شلقم في المواقع حتى صار وزير الخارجية الليبية, ومؤخرا مندوب ليبيا في الأمم المتحدة, حينما اندلعت الثورة الليبية في منتصف فبراير 2011, وهو الموقع الذي تركه شلقم على الهواء مباشرة , منضماً للثورة, ليصير مندوب ليبيا في الأمم المتحدة, ولكن من قبل المجلس الوطني الانتقالي لليبيا الحرة.
كان شلقم صديقا للقذافي, ومؤمناً بالفكر القومي العروبي. يختلف مع منهج القذافي في الحكم فيخرج من المناصب, ويتفق معه فيعود إلى مناصب المسئولية, وفي كل حاله كان صدقه وإخلاصه يجعلانه يتعشم خيرا في انصلاح القذافي إذا عاونه المخلصون الوطنيون, لكي يحجموا من شططه ويقللوا من هوسه. لكنه كثيرا ما كان يصل إلى اليأس وخيبة الأمل والعشم, مثلما حدث مؤخرا, حين كشف في الأمم المتحدة للعالم أجمع بشاعة "ملك ملوك أفريقيا".
وفي المرات التي كنا نزور فيها ليبيا, سنوات الثمانينيات ونصف التسعينيات زيارات أدبية ضمن وفود شعرية أو ثقافية, كنا نلتقي شلقم , سريعاً, وفي المرات التي كان هو يزور فيها القاهرة , ضمن وفود رسمية أو سياسية, كان يحرص على أن نلتقي على هامش زياراته. وفي قصيدتي "ربيع العرب" التي كتبتها في مايو 2011 وطفت فيها على الثورات والانتفاضات العربية التي اجتاحت بلاد العرب في الشهور الأخيرة, خصصت الثورة الليبية بمقطع وصفت فيه شلقم بأنه "يغتسل من الدنس بماء الينبوع".
كان الشاعر الليبي محمد الفقيه صالح, زميلي بجامعة القاهرة, في النصف الأول من سبعينيات القرن العشرين. كان يدرس في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية , وربطت بيننا صداقة عميقة متواصلة ومحبة لا تزال عامرة في القلوب. وكان معي بقريتي "الراهب" في محافظة المنوفية, حينما جاءنا النبأ الأليم برحيل صديقنا الشاعر علي قنديل في يوليو 1975, إثر حادثة سيارة قتلته في مدينته كفر الشيخ, وكانت صدمته, كصدمتي, صاعقة.
أصدر الفقيه صالح كتابا نقديا بعنوان "نظرات في المشهد الأدبي الليبي المعاصر" وديوانين شعريين هما "خطوط داخلية في لوحة الطلوع" و "سمو الضمة, حنو الكسرة" كتبت عنه مقالا نقديا في جريدة "الحياة" اللندنية منذ سنوات قليلة. وقد خصصت الفقيه عام 1980 (وكان معتقلا حينئذ في طرابلس) بقصيدة عنوانها "المواطن محمد الفقيه صالح يبتكر وطنا مناسبا" تقول بعض سطورها:
"أنا طال انتظاري لاغتيالك الجميل
يا وردة يغزها ديدبان
فادخل الصيغة المطروحة: القتيل
وكن مشبعا بتجسيدك المراحل – الفواصل,
احتدم
فحبلان في انتظار عنقك الجميل"

عندما عاد إلى طرابلس , بعد انتهاء دراسته بالقاهرة, عمل في وزارة الخارجية الليبية عامين, ثم تم القبض عليه مع مجموعة تتجاوز الثلاثين من أدباء وشعراء ومثقفي ليبيا الوطنيين والتقدميين, عام 1978, وظلوا في السجن عشر سنوات كاملة, حتى عام 1988, بدون أن يتم تحقيق رسمي معهم , ولا محاكمة.
كان من بين المقبوض عليهم الأدباء الأصدقاء إدريس بن الطيب (الشاعر) وعمر الككلي (القصاص) وأحمد الفيتوري (الناقد والروائي) و إدريس المسماري (الباحث) وعاشور الطويبي (الطبيب والناقد والشاعر) والجيلاني طريبشاني (الشاعر) و السنوسي حبيب (الشاعر). وغيرهم مما لم تسعفني بهم الذاكرة وأغلبهم يساريون.
ومثلما ألقى القذافي القبض عليهم فجأة. أفرج عنهم كذلك فجأة. بعد عقد كامل من الزمان. بغتة. ففي محفل جماهيري صاح الأخ القائد: "لماذا تحبسون هؤلاء الشباب؟" إذ هو لا يعتبر نفسه سلطة و لا رئيس نظام سياسي. وكأنه ليس هو الذي حبسهم! وانطلق في حركة مسرحية استعراضية إلى السجن, ممسكا معولاً بيده, وخبط بالمعول على جدار السجن, خبطتين أو ثلاثاً, كمن يهده وهو يصيح ببيت شعر شهير لمحمد الفيتوري يقول "أصبح الصبح, فلا السجن باقٍ و لا السجّان باقٍ" ليطلق سراح المعتقلينالذين صار اسمهم من تلك اللحظة مجموعة "أصبح الصبح" وقد ألمحت إلى مجموعة "أصبح الصبح" هذه في إحدى المقطوعات الشعرية في ديوان "الواحد الواحدة" قائلا:
" مزلاج باب:
مؤخرة مترعة بالسلالات
أكملنا الحديث عن العقداء الكاذبين
وأثنينا على الشعوب المريضة بآلهة . . سفليين
بينما الشدادات مهملات على سجادة البهو
كشفت عن الفلقتين في باحة فتكهرن المتقون
سألنا: كيف
انقضى عقد والمحبوبون مغلولون؟
أجاب: أصبح الصبح
حينئذ غدت أصابع في فم
في آخر الهنك حار اللسان واستوت مصابات
وكان رمل البدو رمل البدو".

وجلي أن القذافي لم يكن يدري أن مقولته المسرحية "أصبح الصبح فلا السجن باق ولا السجان باق" سوف تتحقق واقعيا وفعليا وميدانيا, بلا استعراض أو ادعاء بعد ثلاثة وعشرين عاما من هذه الواقعة التمثيلية, عندما انتفض الثوار الليبيون في فبراير 2011 ضد طغيان القذافي وعائلته ليزول السجن والسجان.
بعد خروج مجموعة "أصبح الصبح" من المعتقل, فقد بعضهم دراسته نهائياً, إذ كان البعض طلابا في الكليات الجامعية, وبمرور عشر سنوات من غيابهم كان قد تم فصلهم من الجامعة. بينما واصل بعضهم مسار عمله السابق إلى الحبس: إدريس بن الطيب صار سفيرا لليبيا في إيطاليا ثم الهند, محمد الفقيه صالح صار عضوا في البعثة الدبلوماسية الليبية (كسكرتير ثان ثم أول) في سفارة ليبيا بسويسرا ثم أسبانيا, وأخيراً عاد إلى ديوان وزارة الخارجية بطرابلس. إدريس المسماري و أحمد الفيتوري عملا في رئاسة تحرير صحيفة "لا" ببنغازي.
في إحدى زياراتنا الأدبية لليبيا, كنا وفدا ثقافيا كبيراً. كان من بين أعضائه صلاح أبو سيف ونور الشريف ولطيفة الزيات ومحمود أمين العالم وعلي بدر خان وغيرهم, الوقت أوائل الثمانينات. في مطار طرابلس, أثناء انتظارنا في الصالون الفخم حتى "يخلص" المرافقون لنا الجوازات, إذا بصلاح أبو سيف يقف فجأة ويصيح فينا: "شوفوا نور الشريف قاعد تحت إيه؟". نظرنا إلى نور الشريف لنجده جالسا على مقعد , بينما فوق رأسه على الحائط لافتة ضخمة تقول: "التمثيل تدجيل" وانفجرنا جميعاً ضاحكين.
لم يكن "التمثيل" المقصود بالطبع هو التمثيل المسرحي أو السينمائي مما يقوم به نور الشريف وأمثاله, بل كان المقصود هو "التمثيل البرلماني النيابي". كانت طرابلس وليبيا كلها مزروعة شعارات ولافتات وإعلانات ويافطات من مقولات القذافي وكتابه الأخضر. في كل مكان ستصفعك لافتات مثل: "الفاتح أبداً" "شركاء لا أُجراء" من تحزب خان" , "التمثيل تدجيل" وكان من أفكار القذافي الرئيسية أن الديمقراطيين الأحزاب والبرلمان والنواب والانتخابات وما إلى ذلك من مفردات الحياة السياسية الديمقراطية , هي ألاعيب غربية شكلية فاشلة, وأن النظام الأمثل الذي اخترعه هو المؤتمرات الشعبية والحكم الشعبي, بلا سلطة ولا ديمقراطية ولا حكومة! ولذا فإن ليبيا ليست "جمهورية" بل هي "جماهيرية" وصار اسمها هو أطول و أعجب اسم لدولة في التاريخ: "الجماهيرية الليبية العربية الشعبية الديمقراطية الاشتراكية العظمى"!.
ذات زيارة أخذنا الصديق الشاعر محمد الفقيه صالح "محمد عفيفي مطر ورفعت سلام و أنا" إلى بعض الأحياء الفقيرة في طرابلس, لنرى الفقر المدقع على الناس والبيوت في الدولة التي تملك من البترول, ما يجعل العالم العربي كله يعيش في بحبوحة ورغد ورفاهية. فأموال البترول تذهب إلى أرصدة العقيد وأسرته, و إلى أزلامه من الطغمة التي هي ذراعه الباطشة, وتذهب إلى شراء المرتزقة من إفريقيا لحماية نظامه وحراسته الشخصية. وتذهب إلى بعض الحركات الانفصالية في العالم كله, لكي يقال إن العقيد يدعم حركات التحرر العالمية.
ثم توقف بنا الفقيه أمام منظر عجيب في إحدى ضواحي طرابلس: طابور طويل من الرجال والنساء يحملون "جراكن" فارغة في انتظار دورهم كي يملأوا هذه "الجراكن" من "حنفية" في الرمل يقف أمامها الصف الطويل من أجل الماء العذب الصالح للشرب. فطرابلس لها مدة غير قصيرة ليس بها مياه عذبة للشرب, بعد أن قطع الأخ القائد مياه الشرب عن مواسير المدينة كلها, عقابا لطرابلس على أنها لم تقف معه الوقفة التي كان ينتظرها منها, بعد أن ضربت الطائرات الأمريكية بيته ودمرته 1986. وقد اكتشف المواطنون هذه "الحنفية" الشاردة "الشيطاني" في رمال هذه الضاحية , تضخ ماءا صالحاً للشرب, فصاروا يقصدونها كل ليلة بالجراكن الفارغة كي يحصلوا على حاجتهم من مياه الشرب الصالحة. وقد استمر هذا العقاب بضعة شهور, إلى أن أفرج القذافي عن المياه. هل رأيتم رئيس دولة يعاقب عاصمته بقطع مياه الشرب الصالحة عن مواطنيه؟.
عرفنا عمر جهان بمصر منذ منتصف السبعينيات من القرن الماضي. فنان تشكيلي ليبي تقدمي, خريج الفلسفة من جامعة بنغازي. درس الفلسفة بضع سنوات في ليبيا ثم غادرها إلى مصر لاستكمال دراساته العليا, وبدأ يجهز للماجستير في " مفهوم الجمال عند أبي حيان التوحيدي". تواكب ترك جهان ليبيا مع الفترة التي كان فيها القذافي شرع يمنع دراسة الفلسفة في المدارس والجامعات لأنها هرطقة وزندقة تجسيداً للمبدأ التراثي الذي أشاعه بعض السلف الجامد المتخلف, ويقول: "من تمنطق تزندق" و أن "الفلسفة أم السفه" وهي الفترة التي كان من أبشع جرائمها حبس الفيلسوف والمفكر المصري د. عبد الرحمن بدوي في أحد السجون بليبيا بضعة شهور مريعة بسبب تدريسه الفلسفة العلمية بالجامعات الليبية, على الرغم من أن السلطات الليبية الرسمية التعليمية هي التي استدعته لهذه المهمة الأكاديمية!.
استقر جهان بالقاهرة, واستغرق في الفن التشكيلي والنشاط الثقافي حتى نسي التوحيدي والماجستير والفلسفة, وإن ظلت به مسحة من التوحيدي ومسحة من الفلسفة. شاركنا تأسيس "جماعة ومجلة إضاءة 77" الشعرية الحداثية, التي استمرت في الصدور ككتاب غير دوري من عام 1977 حتى عام 1997. وقد أشرف عمر جهان على تصميمها وإخراجها الفني ورسومها الداخلية. ونشرت المجلة في عددها الثاني قصيدة لمحمد الفقيه صالح بعنوان "خطوط داخلية في لوحة الطلوع" التي أخذ ديوانه الأول اسمها فيما بعد, وفيها يقول, كمن يتنبأ بفجر ليبيا القادم بعد ثلاثة عقود, وبمغادرة زمن القحط, وباكتشاف النبع:
"حان دور الفراشات كي يفشي اللون أسراره الداخلية
هل يدرك الزمن النوم, والزمن القحط ما نحن فيه؟
وهل يعرف الساكنون موعدنا البكر؟
والهانئون مغامرة الغوص فيما يخبئه الطلع؟
لا عاصم اليوم إلا من اكتشف النبع, وامتلك الشارة الواعدة".

أقام عمر جهان بالقاهرة عدة معارض تشكيلية لاقت صدى طيباً في الأوساط التشكيلية, وحققت له مكانة إبداعية متميزة, كان معرض "السكون المشمس" واحدا من أبرز هذه المعارض. وقد اعتاد جهان أن ينشر في "كتالوجات" معارضه نصوصا نقدية وأدبية جمالية نثرية بقلمه حول تصوره الفني الفلسفي, وكانت نصوصا بالغة العمق و الإدراك الرفيع. ساعد جهان الجماعات الليبية المعارضة الموجودة بالقاهرة, مساعدات ثقافية وسياسية وفنية عديدة. وقد داعبته ذات يوم بقطعة شعرية تصفه بالقول:
" الساحر الغامق الموشّى
هل لي وهشا
كان بعض صوته نحيلا
وبعضه أجشا".

في هذه الزيارة نفسها حكى لنا الأصدقاء هذه الحكاية الأليمة. كان زمن الحكاية هو السنوات التي استشرت فيها "اللجان الثورية" في كل مكان ومؤسسة وموقع. كانت هذه اللجان الثورية في مؤسسة كالجامعة تحاكم أي معارض وتدينه بتهمة خيانة الكتاب الأخضر أو معاداة ثورة الفاتح, ثم تحكم عليه بالإعدام شنقاً, ثم تنفذ الحكم في التو بنصب مشنقة في نخلة من نخلات باحة الجامعة, تعلق فيها المجرم الخائن, ويبث المشهد على الهواء في تلفزيون الجماهيرية الشعبية الاشتراكية الديمقراطية الليبية العظمى, بينما الشاب المسكين يتدلى متأرجحاً في مشنقة الثورية. ليكون عظة وعبرة لكل من يشاهده على الهواء مباشرة.
أما الحكاية الأليمة فهي أن رجلاً ليبياً يعمل موظفاً, كان لديه ولدان يعيش معهما "الزوجة غير موجودة , متوفاة أو مطلقة" ولد عمره سبع سنوات, وولد عمره أربع سنوات. وذات صباح نزل الأب إلى عمله , تاركاً ولديه بالمنزل. وحينما عاد بعد الظهر وجد أن الولد ذا السنوات السبع قد صنع مشنقة من ملاءة السرير, وعلقها في السقف, وشنق فيها أخاه الأصغر, ووقف يتفرج عليه وهو يتأرجح في مشنقته ميتاً! لقد فعل الصبي بأخيه ما يراه يومياَ على شاشات التلفزيون, ظناً منه أنها لعبة "مرجحة جميلة"!.
في الأيام الأولى من الثورة سمعنا في قناة "الجزيرة" أن إدريس المسماري قد تم القبض عليه من زبانية كتائب القذافي, ولم نستطع الاطمئنان عليه إلا بعد ثلاثة أسابيع حينما سمعنا أنه أفلت منهم بمساعدة الثوار. وفي آخر يوليو الماضي حضر المسماري إلى القاهرةٍ. حكى لنا قصة اعتقاله وقصة تحريره. ثم شكا لنا أن ثوار ليبيا يشعرون أن مصر "الثورة" لم تدعمهم الدعم الكافي. واتفقنا على معالجة هذا التقصير بتنظيم وفود مصرية أدبيةٍ وثقافية تزور بنغازي, وتقيم لقاءات ثقافية مصرية ليبية مشتركة. وتنظيم حضور وفود ثقافية ليبية إلى مصر لإقامة ندوات و مؤتمرات في مقار بعض الأحزاب الديمقراطية واليسارية المصرية, للتعريف بالثورة الليبية وتبادل الخبرات والرؤى والآراء.
وعندما عاد المسماري إلى بنغازي , و كان نظام القذافي يلفظ أنفاسه الأخيرة, وبدأ الثوار طريقهم إلى طرابلس, ودخلوها واقتحموا باب العزيزية. ومنذ أيام قليلة جاءني صوت محمد الفقيه صالح على الهاتف ليقول لي: صباح الحرية يا مصر. فأرد عليه: صباح الحرية يا ليبيا. وساعتها, تذكرت المقطع من قصيدتي "ربيع العرب" الخاص بليبيا الذي يقول:
"الجمرة تتدحرج من بادية للمدن
ومن مدن للبادية. من الرمل إلى الزرع. من الزرع إلى الرمل
انكسر القمقم فتعالت صرخات:
هيا نعتق أنفسنا من قيد التاريخ ومن قيد الجغرافيا
هذي رقصة بنغازي تغمر أطراف المعمورة
في الحلم سيصعد عمر المختار على مصراته
معتمراً بالكوفية والصبر وحكمة كهل يهمس
إن مكروا فالله كبير المكارين
ويصعد إبراهيم الكوني على الزاوية يداعب بأنامله قطط اللوكيميا
ويشرِّح بالسردِ طوارقَ بدوٍ،
ويعالج كبدَ الصحراء،
ويصعد ابنُ فقيهٍ صالحُ من سرت، تعذبّه الضمّةُ والكسْرةُ،
ويعذّبه الأخدودُ الفاصلُ بين الملكِ وبين الملكوتِ،
وشلقمُ يغتسل من الدَّنس بماء الينبوع،
ويختتم جهانُ اللوحةَ برتوشٍ ساخرةٍ:
الدكتاتور أنيقٌ وحليقٌ ورشيقْه
الدكتاتور رقيقْه
يتجوّل بين رعاياه يرشُّ النعمةَ:
دارا دارا،
زنقاتٍ زنقاتٍ،
وطريقاً بطريقْه
فالدكتاتور أخٌ، وقريبٌ ، وصديقهْ
والدكتاتور وباءٌ, وجحيمٌُ, حريقه".
حلمي سالم
مجلة المصور العدد 4542 - 26 أكتوبر 2011
Email: ALMUSSAWAR2009@yahoo.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shoaramisr.forumegypt.net
 
حلمي سالم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شعراء مصر :: شعراء الفصحى في العصر الحديث :: شعراء الفصحى في العصر الحديث :: أشعار الشاعر المصري حلمي سالم-
انتقل الى: